حدثت الكثير من المواقف مع المشاهير التي نُشرت عنهم، وبسببها أثيرت علامات الإستفهام حولهم، البعض تلقى هذه المواقف على أنها بخل من قبل هؤلاء المشاهير أما البعض الآخر باعتبر أنها مواقف تدل على تصرفات عفوية.

ففي مصر مثلاً تكثر التقارير التي تتحدث عن الفنان ​هاني شاكر​ أنه تراجع فنياً لاعتماده على ملحنين وشعراء يتقاضون أموالاً بسيطة.

والممثل ​عادل إمام​ تروى عنه قصة شهيرة اثناء زيارته لقريته في المنصورة في مصر، حيث زاره بعض ابناء قريته وكشفوا له انهم قرروا بناء مدرسة أو جامعة بإسمه ويريدون منه التبرع لدعم المشروع، فما كان منه الا ان يقول لأحد أقربائه "انا مش معايا فلوس، انتوا فاكرين الفنانين بيكسبوا كثير"، وأعطاه 300 جنيه مصري منهياً الزيارة بقوله: "مش عايز اشوفكوا تاني".

أما الممثل المصري ​إدوارد سعيد​ فقد كشف أن زميله الممثل المصري حسن حسني بخيل بطبعه، حيث روى قصة حدثت بينهما اثناء حلوله ضيفاً على برنامج "بيومي أفندي"، وقال إدوارد إن حسني واثناء تصويرهما عملاً سوياً أُعجب بنظارة إدوارد فطلب منه شراءها، لكن إدوارد رفض بحجة أنها هدية من زوجته فقال له حسني "هشتريها بـ200 جنيه.."، فكان رد إدوارد: "ياعم حسن دي بـ1500 جنيه.. بعدين خدها ببلاش"، فرد عليه حسني "طب فين العلبة؟" وأخذ النظارة مع علبتها.

وتروى عن الممثل المصري الراحل ​محمود عبد العزيز​ قصة شهيرة ، حيث يقول أحد أصدقائه إن عبد العزيز كان يلتقي برفاقه بفندق بشكل دوري ومنهم الممثل المصري ​أحمد زكي​ وبعض المقربين، وكان زكي المعروف بكرمه الشديد يدفع حساب الفندق ويرفض أن يشاركه أحد بالدفع، وذات يوم تأخر زكي عن الجلسة، وعند وصوله غادر عبد العزيز الجلسة ورفض تسديد الحساب وقال "أحمد زكي حيدفع".

كما يروي العديد من المقربين من عبد العزيز انه كان لا يدعو أياً من اصدقائه على مناسبة، بينما كان يتعمّد حضور كل المناسبات المدعو إليها.

وعن الممثل المصري ​محمد هنيدي​ يُروى أنه حصل موقف بينه وبين صحفي سانده في بداياته، وعندما أصبح هنيدي مشهوراً طلب منه الصحفي أن يحل ضيفاً على برنامحه، لكن المفاجأة أن هنيدي اشترط الحصول على بدل مادي لإجراء اللقاء، وتمسك بهذا الأمر متناسياً مساندة الصحفي له والجميل الذي صنعه معه، وعندما نصحهالصحفي بأن تقاضيه للمبلغ الذي طلبه سوف يؤثر سلبا على صورته أمام الجمهور قال هنيدي: "يا عم حتى أكون وفرت ألف جنيه من أجرة السواق".

الممثلة المصرية ​آثار الحكيم​ بحسب ما ينقل عنها الوسط الفني المصري، فقد وقعت مشادة بينها وبين فريق إنتاج الإعلامي مجدي الجلاد، بسبب 500 جنيه.

وفي التفاصيل فإن الجلاد كان يريد استضافة الحكيم في برنامجه "لا تراجع ولا استسلام" وتم الاتفاق على أن تتقاضى 15 ألف جنيه، ورغم حصولها على المبلغ المتفق عليه، وقعت أزمة بين الطرفين، حيث طلبت الحكيم 500 جنيه إضافية، وهددت بعدم تسجيل الحلقة.

الممثل المصري ​حسين فهمي​ يُروى الكثير عنه أنه لا يهدي اصدقاءه في المناسبات، كما يعتبر البعض ان ​البخل​ وراء انفصاله عن زوجته الممثلة لقاء سويدان.