هو المزاجنجي في "الكيف" ودكتور عادل في "العار"، وديفيد شارل سمحون في "​رأفت الهجان​"، ومنصور عز الدين في "إعدام ميت"، والشيخ حسني في "الكيت كات" والساحر وعبد الملك زرزور في "إبراهيم الأبيض" و"أبو هيبة" في "​جبل الحلال​".. كلها شخصيات شكلت تاريخ الممثل المصريمحمود عبد العزيز​السينمائي والدرامي، والذي يعد من أهم نجوم السبعينيات في مصر والعالم العربي، وبعد وفاته نعته المخابرات العامة بشكل غير معتاد للكثيرين وعكس البروتوكولات المتعارف عليها، وجاء في النعي: "المخابرات العامة تنعي بمزيد من الحزن والآسى الفنان الكبير محمود عبد العزيز، الذى أثرى بفنه العديد من الإبداعات"، ويأتي ذلك للدور المهم الذي لعبه في ملحمة "رأفت الهجان".


البداية والنشأة
في الرابع من حزيران/يونيو عام 1946 ولد محمود عبد العزيز محمود في حي الورديان في غرب الإسكندرية، حيث ينتمي لأسرة متوسطة وتعلم في مدارس الحي، حتى دخل كلية الزراعة في جامعة الإسكندرية، وهناك بدأ يتجه للتمثيل من خلال فريق المسرح بالكلية، ولكنه ظل حريصاً على إستكمال دراسته وحصل على درجة البكالوريوس والماجيستير في تربية النحل، ولكنه في الوقت نفسه كان قد إتجه للتمثيل، وكانت معرفة الجمهور به لأول مرة من خلال مسلسل "الدوامة"، بعد أن أسند إليه المخرج نور الدمرداش دورا فيه.

أعماله
أكثر من 120 عملاً فنياً بين السينما والدراما والمسرح، قدمهامحمود عبد العزيزخلال مشواره الفني، بدأها في أول ظهور له من خلال مسلسل "كلاب الحراسة"، لكن العمل الذي يعتبر بداية حقيقية له كان مسلسل "الدوامة" عام 1973 أمام نيللي ومحمود ياسين، وبعدها بعام شارك في مسرحية "لوليتا"، وشارك أيضاً في "الحفيد" و"يوم الأحد الدامي" بأدوار صغيرة، حتى جاءته فرصة البطولة من خلال فيلم "حتى آخر العمر"، والذي يتحدث عن بطولات حرب أكتوبر.
بعدها بدأمحمود عبد العزيزمحطة البطولة المطلقة، وظل حريصاً طوال الوقت على تقديم البطولة المشتركة، فقدّم أعمالاً مثل "حب على شاطئ ميامي" و"البنت الحلوة الكدابة" و"طائر الليل الحزين" و"ابنتي والذئب" و"كفاني يا قلب" و"خطايا الحب" و"مع حبي واشواقي" و"شفيقة ومتولي" و"شباب يرقص فوق النار" و"وادي الذكريات" و"وضاع العمر يا ولدي" و"عيب يا لولو عيب" و"وداعا للعذاب" و"أقوى من الأيام" و"عشاق تحت العشرين" و"البنات عايزة ايه" و"الأبالسة" و"الدرب الأحمر"، والعديد من الأعمال التي تميزت أدواره فيها بالرومانسية، قبل أن يتجه للكوميديا وتقديم الأعمال التي تحتوي على مضمون هادف، مثل "الكيت كات" مع داوود عبد السيد و"الشقة من حق الزوجة" و"الكيف"، ومن أفلام هذه المرحلة أيضاً "العار" و"لكن شيئاً ما يبقى" و"الحدق يفهم" و"الجوع" و"أبناء وقتلة".
والى جانب السينما قدّممحمود عبد العزيزالعديد من الأعمال الدرامية الناجحة، منها "البشاير" وملحمة "رأفت الهجان" و"محمود المصري" و"باب الخلق" و"جبل الحلال" و"رأس الغول" في عام 2016، وهو آخر أعماله، وعلى الرغم من تمتع محمود عبد العزيز بملامح الرجولة والوسامة، إلا أنه كان يغيّر من ملامحه من أجل بعض الشخصيات التي يقدمها، مثل دوره في فيلم "جري الوحوش" ليقدم شخصية المنجد، وأيضاً في "الكيت كات" فقدّم الكفيف وأبو كرتونة وغيرها من الأفلام، التي تخلى فيها عن وسامته، ليؤكد على أن الموهبة هي الأهم دائماً.

كيف فاز برأفت الهجان وعادل إمام
بعد أن قدم الممثل المصري عادل إمام "​دموع في عيون وقحة​"، رشح لتقديم شخصية "رأفت الهجان" في المسلسل الذي قدم في ثلاثة أجزاء، ولكن كان هناك إختلاف في وجهات النظر بين عادل إمام والكاتب صالح مرسي، ليعتذر إمام، ويذهب الدور إلىمحمود عبد العزيز، والذي حقق من خلاله نجاحاً كبيراً، ويقال بأن إمام وقتها خاصم عبد العزيز.
والى جانب ملحمة "رأفت الهجان"، قدّم محمود عبد العزيز أيضاً شخصية الجاسوس منصور مساعد الطوبي، وشخصية ظابط المخابرات عز الدين في فيلم "اعداد ميت"، والذي حقّق نجاحاً كبيراً.

مشاركته للأجيال الجديدة وإكتشف منة شلبي ودعم ​ياسمين صبري
على الرغم من أن محمود عبد العزيز كان من كبار النجوم، لكن ذلك لم يمنعه من مشاركة الأجيال الجديدة في أعمالهم، فقد شارك في فيلم "إبراهيم الأبيض" مع الممثل أحمد السقا، وأيضاً شارك في البطولة الجماعية لفيلم "ليلة البيبي دول"، كما أنه مكتشف الممثلة منة شلبي فقدّمها في فيلمه "الساحر"، بعد أن شاهدها مع والدتها.
كما دعم الممثلةياسمين صبري، والتي كان أول ظهور لها من خلال مسلسله "جبل الحلال"، ووقع إختياره عليها وتوقع لها مستقبلاً فنياً كبيراً، ونصحها بالإبتعاد عن الوسط الفني والتركيز على أعمالها.

تزوّج مرتين وله ولدان
تزوج محمود عبد العزيز مرتين، الأولى هي جيجي أم ولديه كريم ومحمد ويعملان بالتمثيل والإنتاج الفني، وقد تزوج جيجي 20 عاماً قبل أن يعلن إنفصاله عنها، ثم بعدها أعلن زواجه من الإعلاميةبوسي شلبي​، على الرغم من فارق العمر بينهما، وظلت شلبي زوجته حتى وفاته.

أضرب عن الطعام قبل وفاته
في 12 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2016 رحلمحمود عبد العزيزعن عالمنا، بعد صراعه مع مرض السرطان فدخل المستشفى في الأشهر الأخيرة، وعلى الرغم من حرص نجليه على طمأنة الجمهور، إلا أنهم فوجئوا بخبر الوفاة، وفسّر الإعلاميعماد الدين أديب​الحالة الصحية لـمحمود عبد العزيزبأنه شعر بألم في أسنانه، والذي تم تشخصيه على أنه تسوس حاد في الأسنان والضروس، ليسافر إلى فرنسا ويجري جراحة، ولكن وقع خطأ تسبب في دخول فيروس لأعلى الفك ومؤخرة الرأس، وبعدها تم إكتشاف مجموعة من الأورام وهو في فرنسا، ليبدأ رحلة العلاج الكيماوي، وكشفت الأشعة أن المرض تواجد في الكبد والرئة والعمود الفقري والمخ، فأبلغ الأطباء ولديه بأن الحالة ميئوس منها، وعلى الرغم من إخفاء حالته المرضية عنه، لكنه دخل في إكتئاب شديد بسبب الألم، حتى قيل بأنه رفض الطعام لفترة، وكان يتناول الغذاء عبر المحاليل وكان في آخر أوقاته قد شعر بأنه في نهاية رحلته، فأمضى الوقت في قراءة القرآن والدعاء إلى الله.