توصل فريق من العلماء إلى نتيجة غير متوقعة في أبحاثهم حول تساقط الشعر، ووجدوا أن ​الهواء الملوث​ يتلف العمليات الكيميائية داخل الخلايا التي تعزز نمو الشعر ويؤدي الى ​الصلع​.

ويقول العلماء إن الجزيئات السامة الصغيرة في الهواء، المنبعثة من السيارات والمصانع، يمكنها أن تؤدي إلى الصلع عن طريق خفض مستويات البروتين المهم لنمو الشعر، وهو "البيتا كاتينين"، الذي يحول خلايا الجلد إلى شعر و​بروتينات​ أخرى تساهم في نمو الشعر.

ووجدت دراسة مماثلة في الصين، وهي أكثر دول العالم تلوثا، أن الرجال في العشرين من عمرهم أصيبوا بالصلع أسرع من الأجيال التي سبقتهم.

ومن المعروف أن الصلع عند الذكور يكون وراثيا، ولكن العوامل البيئية قد تزيد الأمر سوءا. ويمكن أن تؤدي نتائج الدراسة الجديدة إلى تطوير كريم موضعي يستهدف تأثيرات التلوث على بصيلات الشعر.