تواصل أغنية الفنان السوري ​ناصيف زيتون​الخليجية "​فارقوني​" تصدر قوائم أفضل الأغاني العربية في عدّة بلدان كالعراق، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، قطر، لبنان، سوريا، الأردن وتونس، على الرغم من مرور أقل من شهر على طرحها، إضافة إلى اقتحامها قائمة أعلى نسب مشاهدة على يوتيوب في بلدان عربية عديدة وحققت الكليب الخاص بها أكثر من 6 ملايين ونصف المليون مشاهدة.
ويكمن السر في نجاح "فارقوني" كونها أول أغنية خليجية لناصيف زيتون في مسيرته الفنية كما أن فريق العمل وعلى رأسهم الموزع ​عمر صباغ​ استطاع مواءمة الأغنية مع نمط ناصيف الموسيقي الذي اعتمده منذ بداياته وحتى اليوم وجاءت محببة لامستمع العربي بغض النظر عن جنسيته إن كان من ناحية الكلمات أو اللحن أو التوزيع.
وما ساهم في سرعة إنتشار الأغنية هو تواجد أشخاص مؤثرين في مجتمعاتهم، منهم ​روان بن حسين​التي ظهرت في الفيديو كليب والفنانة العراقية الشهيرة ​رحمة رياض​ التي لطالما دعمت ناصيف منذ ستار أكاديمي، فاعتبروا أنفسهم شركاء بنجاح هذه الأغنية وساهموا بتوصيلها لشريحة واسعة من قاعدتهم الجماهيريّة، كالمخرج البارز ​بسام الترك​، كما أنها لاقت إستحساناً من العديد من النقاد ومن نشطاء مواقع التواصل.