صدمت المغنية الأميركية الشهيرة ​سيلينا غوميز​ متابعيها بنشرها يوم الإثنين صورة لها بدت فيها محبطة وحزينة إذ غطت نفسها بوشاح أزرق وكان شعرها فوضوياً فيما لم تضع أي مساحيق تجميل على وجهها وكان الحزن بادياً من عينيها وكأنها على وشك البكاء وعلقت على الصورة :"أنا طوال الوقت"، وقد تلقف العديد من جمهورها هذا الأمر بطريقة فهم منها أنها حزينة بسبب زواج حبيبها السابق المغني الكندي ​جاستن بيبر​ للمرة الثانية زواجاً كنسياً من حبيبته ​هايلي بالدوين​، فتفاوتت التعليقات بين من دعاها لعدم الاكتراث بالأمر وأن جاستن بيبر كان خائناً ولا يستأهل أن تحزن عليه، فيما ذهب البعض الآخر إلى اعتبار أن لا علاقة بين صورة سيلينا وزفاف جاستن بيبر إنما هذه كلها تكهنات.
والحقيقة أنها بعد ست ساعات من إقامة المغني الكندي لزفافه الثاني كانت سيلينا قد كتبت مقالاً مطولاً لجريدة Time عن معاناة المهاجرين وركزت فيه على معاناة أسلافها وتضحياتهم التي قدموها من أجل الولايات المتحدة وشكرت ربها لأنها ولدت مواطنة أميركية واعتبرت أن أزمة المهاجرين في أميركا سياسية ولكن الهجرة هي قضية إنسانية".
ربما تحاول سيلينا إخفاء إحباطها من خسارة حب لطالما رافقها وطبع حياتها عبر كتابتها للمقال وقد تكون في حال نفسية سيئة ولكن من دون ربط الأمور بزواج جاستن بيبر، ولكن هذه المشاعر تخص سيلينا وحدها التي ربما تفضل عدم كشفها للعلن.