لم تستطع الممثلة العالمية ​جينيفر أنيستون​ إلتزام الصمت أمام كل الإتهامات التي واجهها المنتج الهولوودي ​هارفي واينستين​، بعد كشف العديد من النجمات عن تعرضهنّ للتحرش او الإعتداء الجنسي من قبله، لتعلن مؤخراً أنه أجبرها على ارتداء فستان معين في أحد الأفلام التي كانت تجمعهما.
وبحسب صحيفة "ديلي ستار" البريطانية، قالت أنيستون إنه خلال تعاونها معه في فيلم Derailed عام 2005، أجبرها واينستين على ارتداء فستان من تصميم العلامة التجارية ماركيزا المملوكة لزوجته.
يشار إلى أنه وبعد الفضائح الأخيرة ضد واينستين، لم تستطع زوجته مصممة الأزياء والممثلة الإنجليزية جورجينا شامبين الاستمرار معه، وانفصلت عنه عام 2017، وهي المؤسس المشارك للعلامة التجارية الشهيرة ماركيزا.