دشّن وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​ أعمال رصف ساحة كنيسة مار نهرا بحجر البازالت الأسود في منطقة سمار جبيل قضاء البترون، ثم تابع سيراً على الأقدام نحو القلعة لافتتاح القاعة المرممة داخلها ورافقته فرقة موسيقية مميزة.
الحدث تم بدعوة من "جمعية مهرجانات قلعة سمار جبيل"، وبحضور فعاليات وشخصيات وحشد من أهالي منطقة البترون ومختلف المناطق اللبنانية.

في البداية كانت كلمة لمنظم الحدث الممثل اللبناني نبيل عسّاف الذي قال مقدماً ومتوجهاً للوزير جبران باسيل:"من 12 سنة حددت لحالك هدف إنو تعيد ترميم هالقلعة وتنشط السياحة فيها وبمحيطها من خلال مهرجان سنوي . وبهمتك وإرادتك ونشاطك حققت قسم كبير من الهدف، وإنشالله منكفي سوى لحتى ترفع برج هالقلعة متل ما عم ترفع إسم لبنان بدول الإنتشار وبالعالم. بس للأسف في ناس ما بيفكروا إلا بجمع المال وبينسوا إنو من بعد ما تروح الروح ما بيبقى بالبال إلا الأفعال. معالي الوزير إنت عملت كتير للبنان وللبترون بس يمكن يكون ترميمك أو بالأحرى إعادة إعمارك لقلعة سمار جبيل ، أحلى ذكرى رح يتناقلوها الأجيال القادمة، ومن بعد ما ينقال إنو هالقلعة بنيوا فيها الفينيقيين والرومان والبيزنطيين رح ينزاد إسمك علين."
ثم كانت كلمة لمسؤولة العلاقات العامة في "جمعية مهرجانات قلعة سمار جبيل" نهاد الديك وجهت تحية فيها لجهود الوزير باسيل شاكرةً إياه على دعمه لترميم القلعة.

كلمة الوزير جبران باسيل

واستهل باسيل الإفتتاح بكلمة ترحيب جاء فيها :"العمل في قلعة سمار جبيل هو عمل تراكمي وفي هذا العام استطعنا ربط الكنيسة التي ترممت في الساحة بالقلعة"، وتمنى أن يستطيع في السنة المقبلة رفع برج القلعة وترميم واجهة المحلات في المنطقة وإنشاء سوق صغير.

واعتبر باسيل أن "الناس الذين يقدرون تاريخ وتراث هذه القلعة يستطيعون تقدير جهد 15 عاماً من الترميم والإصرار في التحسين. وأضاف أن مشروع الترميم سيستمر ويزيد يوماً بعد يوم حتى تستعيد سمار جبيل نشاطها وتاريخها وتصبح مقصداً للزوار، والأمثولة في الموضوع هو أن تاريخ لبنان كبير جداً والمهم هو أن لا ندوس عليه إنما بالعكس أن نعيش معه ونفتخر فيه ونعي أصولنا وهذا ما يدفعنا للإستمرار."

واعتبر أن طرفين يتصارعان في البلد، ناس يريدون البناء وناس يريدون التخريب، ناس يريدون التحدّث بإيجابية وآخرون يتحدثون بسلبية، والتحدث بإيجابية ليس هلوسة بل لأن لبنان فيه الكثير من الإيجابية، مضيفاً أن كل يوم نكتشف ثروة جديدة في أرضنا وبلدنا وناسنا، المهم أن نستطيع جمع هذه الثروات والإتكال على الناس، خاتماً بأن:"وفي النهاية الأوادم رح يربحوا على الزعران."

اختتام الجولة مع الفنان ​ناجي أسطا

وتابع جولته في القلعة التي يعني إسمها "حارسة بيبلوس" وشرب نخب المناسبة مع أهالي المنطقة الذين حضّروا له مأكولات خاصة بالمهرجان، بالإضافة الى التركيز على التفاح البلدي باعتبار أن الحدث يتزامن مع يوم التفاح اللبناني.

وبعد الزيارة السياحية داخل القلعة التي تعود الى القرن الخامس قبل المسيح، كانت اللحظات الفنية مع الفنان اللبناني ناجي أسطا على مسرح قلعة سمار جبيل، حيث قدم أجمل أغنياته القديمة والجديدة، بالإضافة الى أغنيات وطنية عديدة. وشكر ناجي في حديث خاص لموقع الفن لجنة مهرجان سمار جبيل على الدعوة وتمنى أن تبقى المناطق اللبنانية كافة مليئة بالمهرجانات والفرح والنشاط.
وكشف ناجي لموقع الفن أنه يحضر أغنية جديدة سيطلقها بعد عيد رأس السنة ستحمل قضية إجتماعية بعيداً عن الغزل والحب ويستعد حالياً لجولته الأميركية في الشهر المقبل سيحيي خلالها 11 حفلة في عدة ولايات أميركية.