أصبح واحداً من أهم النجوم على الساحة السينمائية، هو الممثل المصري ​كريم عبد العزيز​، الذي تميّز بأدائه التمثيلي الذي يقترب إلى الكوميديا، إلا انه تمكّن من تطويع شخصياته بين التراجيديا والإجتماعي، وقدم أعمالاً جاسوسية أيضاً ورومانسية، ومن خلال مجموعة الأعمال التي قدمها تربع على عرش الإيرادات أكثر من مرة.

البلاتوه منذ الطفولة و​شريف عرفة​ أعطاه الفرصة
في 17 آب/ أغسطس عام 1975، ولد كريم محمد عبد العزيز في حي العجوزة بالقاهرة، واسمه الفني كريم عبد العزيز، والده هو المخرج محمد عبد العزيز وعمه المخرج عمر عبد العزيز. كما إن شقيقات والدته هن الممثلة ​سميرة محسن​ والكاتبة نوال مصطفى. إذاً نشأ كريم في بيئة فنية جعلته يبدأ الفن منذ نعومة اظافره فمثل وهو لا يزال في مرحلة الطفولة في أكثر من فيلم بدأها بـ"البعض يذهب للمأذون مرتين" وذلك في عام 1978 حيث كان لا يزال بعمر الـ 3 سنوات فقط، وبعدها قدم "قاتل مقتلش حد" 1979 وانتبهوا أيها السادة في عام 1980 والمشبوه أمام ​عادل إمام​ و​سعاد حسني​ في عام 1981، وفي عام 1986 شارك في "منزل العائلة المسمومة قبل أن يتوقف عن التمثيل ليركز على دراسته وبالفعل انضم لمعهد السينما في عام 1994 وتخرج من قسم الإخراج في عام 1997، وعمل كمساعد مخرج لفترة قصيرة لكنه قرر بعدها أن يتجه للتمثيل بعد أن اختاره شريف عرفة ليقدم دوراً في فيلم "اضحك الصورة تطلع حلوة" عام 1998 أمام ​أحمد زكي​ و​سناء جميل​ و​منى زكي​، ليكون بداية الإنطلاقة الحقيقية له بعد أن تجاوز الطفولة واصبح في سن الشباب، وبعدها وقع اختيار الفنانة سميرة احمد عليه ليشاركها مسلسل "امرأة من زمن الحب" في العام نفسه.

أعماله
البطولة الأولى لـكريم عبد العزيزكانت من خلال فيلم "ليه خلتني أحبك" أمام ​حلا شيحة​ ومنى زكي عام 2000، وكانت هذه البداية نحو النجومية التي حظي بها كريم عبد العزيز في ما بعد، وكان قبلها بعام قد شارك في أفلام مثل "عبود على الحدود" مع ​علاء ولي الدين​ ، و"جنون الحياة" مع ​إلهام شاهين​، وبعد ان حصل على فرصته في البطولة قدم أفلاماً مثل "حرامية في كي جي تو" مع ​حنان ترك​، "حرامية في تايلاند" و"الباشا تلميذ" مع ​غادة عادل​، و"أبو علي" مع منى زكي، والتي قدم معها أيضاً فيلمه "ولاد العم"، ومن أفلامه "واحد من الناس" و"في محطة مصر" مع ​منة شلبي​، و"خارج على القانون" و"فاصل ونعود" و"​الفيل الأزرق​" بجزئيه و"نادي الرجال السري".
وفي الدراما التلفزيونية قدّمكريم عبد العزيز"الزيبق" و"الهروب"، وقدّم مسرحية "حكيم عيون" ، إضافة إلى أكثر من عمل فني منها فيلمه مع ​أحمد عز​ "كيرة والجن" وفيلم "البعض لا يذهب للمأذون مرتين" و"الفيل الأزرق 3".

تفوّق على أحمد عز و​أمير كرارة​ ونجوم الموسم السينمائي
إستطاعكريم عبد العزيزبعودته من خلال فيلم "الفيل الأزرق" الجزء الثاني، أن يحقق ايرادات وصلت إلى حوالى 92 مليون جنيه مصري، ليتفوق بذلك على أحمد عز بفيلمه "الممر"، وأيضاً أمير كرارة بفيلمه "​كازبلانكا​"، و​محمد رمضان​ ومحمد سعد في الجزء الثاني من "الكنز".

رسالة غير مباشرة للرد على محمد رمضان
بطريقة غير مباشرة وبعد أن قال محمد رمضان عن نفسه إنه "نمبر 1"، وتباهى بسياراته الفارهة، كتب كريم عبد منشوراً عبر احد مواقع التواصل الإجتماعي، جاء فيه "اللحظة الحلوة ..صنف زي مانت عاوز تصنف وعندي كلام كتير اوي ومش عاجبني كلام كتير اوي برده ..بس خلي الناس تفرح وتفرح اوي كمان ..بس اللي بيكمل ويستمر ويقدر يواكب اجيال هو النجم الحقيقي ..تحية كبيرة جداً للأستاذ ..عادل إمام"، ولكنه قام بحذفها بعدها بساعات ليعلق رمضان بأنه لم يأخذ محمل الكلام على نفسه وبأنه يحب كريم عبد العزيز الاحترافي.

زيجاته
تزوّجكريم عبد العزيزمرتين، الأولى من الصحفية سماح غنيم وذلك في عام 2002، لكن انتهت الزيجة بالطلاق الذي تم بعدها بعام، أما الزيجة الثانية فكانت في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2006 من هايدي سرور، وبعدها بعام رزق بإبنته الاولى ملك في عام 2007، وفي عام 2010 رزق بطفله الثاني علي.

براءة حماه من تهمة أكياس دم فاسدة
واجه والد زوجة كريم عبد العزيز "​هاني سرور​" عضو مجلس الشعب الاسبق السجن، في قضية أكياس الدم الفاسدة الشهيرة، وذلك في عام 2007، وكان كريم عبد العزيز يحرص على زيارته مع زوجته هايدي قبل أن يحصل سرور في النهاية على البراءة في عام 2010، فإستقبلته أسرته بالزغاريد على باب السجن، بعد أن تمت تبرئته من القضية.

أزمة صحية في عام 2011
في عام 2011 تعرّض كريم عبد العزيز لأزمة صحية كبيرة وأُصيب بجلطات في الرئة، وقد نفت زوجته وأيضا والده أن يكون السبب هو التدخين، ولكن في تصريحات بعدها قال إنه بعد هذه الأزمة الكبيرة التي مر بها، وكان القرآن رفيقه في رحلة مرضه في مستشفى بلندن، قرر أن يغيّر من عادات أكله ويتناول أكلاً صحياً، وأن يقلع عن التدخين.
وكان كريم عبد العزيز وقتها في لندن مع والدته، حيث كانت تعالج من مرض السكري وسقط مغمى عليه فجأة وشعر بضيق في التنفس، فإكتشف الأطباء اصابته بـ8 جلطات في الرئة، ومُنع وقتها من ركوب الطائرة.