بعد الضجة الكبيرة التي أثارتها الممثلة العالمية ​ديمي مور​ بكشفها عن تعرضها للإغتصاب بعمر الـ15 عاماً على يد رجل دفع لوالدتها مبلغ 500$، عادت وكشفت عن هويته.
وبحسب صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن مور كشفت إسم مغتصبها، في كتابها الجديد، وهو ​باسيل دوماس​ الذي كان يدير ويملك نادي لا كيج أوكس فولس الشهير بولاية لوس انجلوس.
وذكرت مور ان دوماس إلتقى بوالدة مور في أواخر السبعينيات في مطعم ميرابيل وكان يتردد الى منزلهم ومدرستها إلى أن انتهى الأمر بالاعتداء عليها واغتصابها، وأضافت أن دوماس سألها عن شعورها بأن تُغتصب مقابل 500 دولار.
يشار إلى ان دوماس كان توفي عام 1997 عن عمر يناهز 68 عامًا.