نجا الفنان الأرجنتيني ​لويس فيلان​ من الموت المحتم بعد أن إنهارت دعامات معدنية على رأسه أثناء إحيائه حفلاً غنائياً ضمن مهرجان "إل تالار" بمقاطعة "خوخوي" شمال غرب الأرجنتين.
وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن فيلان وخلال غنائه على المسرح مع فرقته لم يلاحظوا ما يحدث، حتى سقط الهيكل المعدني عليها، وصدم رأس فيلان، وأسقطه هو وزميله في الفرقة ​إيفان لونا​ على الأرض.
وبحسب وسائل إعلام محلية، لم تتواجد فرق إسعاف في المكان لتقديم الإسعافات الأولية لهما، ما إضطر نقلهما إلى المستشفى.
وصرّح لونا للصحفيين: "تلقيتُ ضربة رهيبة في الرأس وسقطت أرضًا، لحسن الحظ كنت أرتدي قبعة، وإلا لكانت الإصابة أسوأ".
وأضاف :"بعد ما حدث لنا، أزالوا القطع المعدنية، وإستأنفوا المهرجان وكأن شيئًا لم يكن".