أبدى الممثل السوري ​دريد لحام​ سعادته، لأن أعماله تتابع من كافة الشرائح والأعمار، وفي مختلف البلدان العربية.
كما عبّر عن سعادته لأن الأطفال الصغار يعرفونه، وقال لموقع "الفن" :"بصراحة أنا سعيد ومستغرب وفخور في الوقت نفسه، بأن فئتي الشباب والأطفال يعرفونني ويتابعونني".
يُذكر أنه تم تكريم لحام خلال شهر حزيران/يونيو الماضي، في المدارس الأنطونية في بيروت بمشاركة 450 طفلاً وطفلة من تلامذة المدرسة، وقدموا العديد من اللوحات الفنية من أعمال لحام على المسرح الكبير في المدرسة، ومنها مشاهد من "مسرحية كاسك يا وطن، فيلم الحدود، مسلسل عودة غوار، مسرحية شقائق النعمان، فيلم صح النوم"، وغيرها من الأعمال الراسخة في عقول وقلوب محبي لحام.