أثارت قصةالشابة الروسية ​يفغينيا شولياتفا​، ضجة كبيرةعبر مواقع التواصل الإجتماعي،والتي لقيت حتفها بسبب ولعها الزائد بهاتفها الذكي.
شولياتفا، والتي كانت تبلغ من العمر 26 عاماً، وتقيم في مدينة كيروف الروسية، توفيت إثر تعرضها لصعقة كهربائية في حمام منزلها.
وتشير التحقيقات إلى أن شولياتفا تعرّضت للصعق، نتيجة إستعمالها هاتفها الذكي الموصول ب​الكهرباء​، عبر الشاحن أثناء الإستحمام.
ومن جانبهم أكد ذوو الفتاة أن حياة يفغينيا كانت مفعمة بالمرح وحب تصوير الحيوانات والأطفال، لذا كانت تصطحب هاتفها أينما ذهبت، وتحمّل من خلاله صورها على مواقع التواصل الإجتماعي.