وجدت أخطر زعيمة عصابات مكيسكية وعارضة الأزياء ​كلوديا أوتشوا فيليكس​ (35 عاماً) وهي التي يطلق عليها لقب ​كيم كارداشيان​ المكسيكية في منزل في جزيرة موسالا في مدينة كولياكان بالمكسيك، وتشير التقارير الأولية للطب الشرعي بعد تحليل الجثة، إلى أن كلوديا فارقت الحياه نتيجة الاختناق، وعُثر في جسدها على كميات كبيرة من الكحول ومواد أخرى سوف يُعلن عنها بعد صدور النتائج والتقارير النهائية لتشريح الجثة وللتأكد عما إذا كانت هناك شبهة جنائية وراء وفاتها.
وكانت كلوديا قد تواجدت في منزل رجل تعرفت عليه في أحد الملاهي الليلية ثم ذهبا سوياً إلى شقته وتناولا الخمر ثم ناما حتى الفجر، ويزعم الرجل المذكور أنه حاول إيقاظها في اليوم التالي لكنه لم تستيقظ بل فارقت الحياة ما دعا به للاتصال بالشرطة على الفور.
وكلوديا كانت متزوجة من تاجر المخدرات كارتل سينالوا ولديهما ثلاثة أطفال.
إشارة إلى أن كلوديا عملت في بداية حياتها كعارضة أزياء قبل أن تتحول لتهريب المخدرات وبعدها أصبحت زعيمة لعصابة المخدرات المكسيكية الشهيرة لوس أنتراكس، بعد أن إعتقل زعيم العصابة السابق. كما تورطت بعدد من عمليات الاغتيال أثناء عملها مع عصابة سينالوا. ورغم أنها مطلوبة للشرطة إلا أنه لم يتم القبض عليها بسبب الاحتياطات الأمنية التي تتخذها والحراسة المشددة التي تحظى بها.