في العشرين من نيسان/أبريل عام 1977، ولدت مي بدر عيدان محيمد المحيمد، والتي اشتهرت لاحقاً بإسمها "​مي العيدان​" في ​الكويت​، وهي تحمل الجنسية الكويتية وتربّت ونشأت مع أسرتها، وتخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم نقد.

إعتزلت التمثيل لرغبة والدتها واتجهت للنقد وعملت مذيعة
بدأتمي العيدانمسيرتها الفنية في عام 1993 بعد أن قدمت دوراً صغيراً في مسلسل "سليمان الطيب" مع ​حياة الفهد​ و​سعاد عبد الله​، وبعدها توالت أعمالها فشاركت في مسرحيات مثل "الهداف جسوم" و"سارة وسعود"، ومن مسلسلاتها "السلسلة" و"العقاب" و"الحادث" و"نوال" وهو آخر أعمالها الذي قدمته عام 1997 إذ قررت الإبتعاد عن التمثيل بناء على رغبة والدتها، وقررت بعدها أن تتجه للنقد، وقامت بإستكمال دراستها في كلية الإعلام في جامعة الكويت قسم صحافة، وحصلت على دورات في كتابة السيناريو مع السيناريست بشير الديك في دبي.
واتجهت للعمل كمذيعة فقدمت العديد من البرامج ومنها "نأسف لعدم الإزعاج" والذي قدمته في عام 2011، واستمر حتى عام 2015 وحقق لها شهرة كبيرة وعرفت من خلاله، وبرنامج "الناقد" و"كشف حساب" بموسميه وقدمت برامجها عبر قناة سكوب، التي تملكها الاعلامية ​فجر السعيد​.


الكتب الخاصة بها
أصدرت مي العيدان العديد من الكتب التي حققت لها شهرة ككاتبة منها "جرائم القرن العشرين" و"رواد القرن" و"حبابة نجمة لا تنطفئ" و"وداعا حبابة" و"وداع الخالد" و"الجوائز والتكريمات".

خلافها مع الفنانة ​شمس الكويتية
على الرغم من الصداقة التي جمعت بينمي العيدانوالفنانة شمس الكويتية إذ عملت العيدان مديرة اعمال شمس لفترة، إلا أن خلافاً نشب بينهما حول اغنية "سور الكويت" التي غنتها شمس مع الفنان السعودي ​محمد عبده​، وهذا الخلاف إستمر بينهما، وأعلنت العيدان مراراً بأنها نادمة على الصداقة التي جمعت بينهما.

تزوجت المخرج علي المفيدي وطلاق بعد خلافات
تزوّجتمي العيدانمن الممثل والمخرج علي المفيدي في عام 1995، والذي كان يكبرها بحوالى أربعين عاماً وتم الإنفصال بعد الخلافات التي نشأت بينهما في عام 2006، وعقب وفاته نشرت العيدان صور شهر العسل الخاص بهما، لتتعرض عقب ذلك لهجوم حاد من الجمهور عبر السوشال ميديا.

شائعات عن اجرائها تكميم المعدة
خلال العام 2019 ظهرتمي العيدانبلوك مختلف بعد أن خسرت الكثير من وزنها، فوصلت إلى 58 كيلوغراماً بعد أن كانت 71 كيلوغراماً، وعلى الرغم من أنها حرصت على نصيحة جمهورها بأن الإرادة تصنع المستحيل، لكن البعض شكك في مصداقيتها وبأنها قامت بجراحة تكميم المعدة لكي تصل لهذا الوزن.

التشكيك في جنسيتها
في العام 2018 تعرضتمي العيدانللهجوم والتشكيك في جنسيتها الأصلية، فقامت بنشر صور هويتها الشخصية لتؤكد بأن والدها ووالدتها مواطنان كويتيان وعلقت مي على صفحتها على أحد مواقع التواصل الإجتماعي وكتبت: "على الأقل الكل يعرف أصل المحميد من وين وأنا مليون مرة قايلة اسمي بالكامل وكتبته بالكامل على ويكييبديا من أب وأم كويتيين وما عندي شيء نخاف منه" ، وهو ما اعتبره كثيرون رداً منها على الفاشينسيتا "الدكتورة خلود" والتي فتحت النار على مي العيدان، وكتبت "هي أصلاً مصرية تبناها دكتور كويتي وسجلها بإسمه".

سخرت من وزن ​دموع تحسين​ وإنتقدت زفاف ​هنا الزاهد​ و​أحمد فهمي
خلال برنامجها "كشف حساب" علقت مي العيدان على حفل زفاف أحمد فهمي وهنا الزاهد منتقدة زيجات فهمي المتعددة، وتمنت أن يستقر فهمي ولا يتزوج مرة رابعة فهو يظن أنه شهريار ودمه خفيف.
ومن المعروف عنمي العيدانأسلوبها اللاذع، فإنتقدت نجمة "ذا فويس" في دورته الاخيرةدموع تحسينبسبب وزنها الزائد، وهو ما علقت عليه تحسين قائلة "عاجبني كرشي وأنا لست عارضة ازياء والجمهور أحبني بهذا الشكل".