أن تفوز فرقة ​Mayyas​ في برنامج Arabs Got Talent بالموسم السادس، أمر كان متوقعاً فقد آمنت بقدراتهم لجنة التحكيم منذ تجارب الأداء ومنحتهم الباز الذهبي. الفوز باللقب كان مسك الختام وأثبتت الفرقة أن لبنان جميل وقوي في آن بالمواهب ولا شيء يقف أمامه.


فرقة Mayyas اللبنانية المؤلفة من 31 راقصة تترواح أعمارهن بين 13 و25 سنة، تسنت لهنّ فرصة الإشتراك في ​Britain got talent the Champions​، صنعن شيئاً عظيماً من موهبة الرقص بقيادة المدرب ​نديم شرفان​ الذي جمعهنّ ودربهنّ وأصقل موهبتهنّ وصنع منهنّ لوحة ساحرة أبهرت ​بريطانيا​ والعالم بدقيقتين. لوحة إستعراضية صينية بنفحة مصرية على أنغام أغنية الراحلة أم كلثوم "رجعوني عنيك" كانت كفيلة أن تجعل أعضاء لجنة تحكيم Britain got talent تقف لهنّ وتصفق تقديراً لموهبتهنّ.

​​​​المؤسف في هذه المشهدية أن هذه الفرقة تسطع لوحدها، لا داعم لها من لبنان ولا من يقدّر جهودها. مؤسف أن الإهتمام يصب في أماكن أخرى حيث لا يوجد للفن والثقافة والإبداع مكان، بل ثقافة السلاح والتلوث والجهل والخراب والجرائم. كيف نرتقي الى العالمية؟ وكيف نسطع في السماء؟ طبعاً ليس بغبار التلوث بل بالفنّ والثقافة. إرفعوا الإهتمام بالمواهب.. "مياس" أذهلت بريطانيا!