أكد الممثل السوري ​دريد لحام​ لموقع "الفن" أنه لا يغيب كثيراً عن الأضواء، ولكن خياراته صعبة ولا يوافق على أي عمل، إلا لحين يقرأ العمل كاملاً.
وكشف أنه قرأ هذا العام ستة أعمال بمعدل 9000 صفحة، لكنه رفضها كلها لأنها لا تناسبه، بإعتباره ينتظر عملاً يتناسب مع تاريخه، الذي يحاول الحفاظ عليه قدر الإمكان.
من ناحية أخرى، قال لحام لموقعنا إنه لن يسافر إلى أستراليا مع بعض أفراد أسرة فيلم "دمشق حلب"، للمشاركة في مهرجان "شام" بدورته الثانية، على الرغم من أن هذه الدورة تحمل اسمه، وذلك لأسباب خاصة منها صحية، خصوصاً أن الرحلة ستكون طويلة جداً.