وقعت النجمة العالمية ​نيكول شيرزينغر​ في أزمة كبيرة بعد تسريب صورة جريئة لها تم نشرها عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي والذي يتابعه 5 ملايين شخص حول العالم.

وبحسب شيرزينغر فقد تعرض حسابها للإختراق يوم الأحد الماضي بينما كانت نائمة وذلك بعد قضائها سهرة طويلة في حفل Creative Arts Emmys يوم السبت.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية اشارت الى ان المقرصنين نشروا صورة فاضحة لشيرزينغر مع الادعاء على لسانها، بأن هناك فيديو جنسياً لها ترغب في كشفه لمتابعيها، وجاء في المنشور المرافق للصورة : "فلتذهبوا إلى قصتي وحملوا ذلك التطبيق المجاني، وإذا تم تحميل التطبيق 5 آلاف مرة، سأعرض لكم الفيديو الجنسي الخاص بي".

الصورة الفاضحة تبين أنها مزيفة، فقد كشف الخبراء أن المقرصنين استخدموا الفوتوشوب لتركيب رأس نيكول على جسد شابة أخرى عارية لا ترتدي سوى جاكيت أبيض.