حاولت الممثلة ومقدمة البرامج البريطانية من جذور أردنية ​ناديا صوالحة​ التعبير عن حبها لنفسها وعن رغبتها في التحرّر من خلال التعري أمام الكاميرا ونشر صورها.

وشاركت ناديا صوالحة متابعيها عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، مجموعة من الصور داخل حوض السباحة وهي عارية تماماً ومن دون ملابس، وعلَّقت قائلة: "مستوى جديد في الثقة بجسدي .. لا أستطيع التصديق أنني سبحت عاريةً تمامًا في حوض للسباحة اليوم.. لم يحدث ذلك من قبل".

وأعربت ناديا صوالحة عن سعادتها لهذه الخطوة رغم أنها كادت تغرق بحثا عن ملابس السباحة، لكنها ستقدم على مرحلة أكثر جرأة في الصيف المقبل، وطرحت سؤالاً على متابعيها :"هل تفضلون الموت على التعري؟".