إنجاز جديد تحققه السينما اللبنانية من جديد من خلال فيلم "1982" إخراج ​وليد مونس​ حيث حصد العمل جائزة شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ NETPAC في ​مهرجان تورونتو​.
وقد نوهت لجنة تحكيم شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ (NETPAC) ، أن الفيلم قد تم اختياره "لأسلوبه المغامر والمبدع وإخراج واثق ودقيق، كما واستطاع الفيلم ان يبرز في الوقت نفسه وببراعة وشجاعة وتأثير براءة الأطفال وسحرهم بالرغم مما يجري من حولهم من خوف وعنف".
وعند إعلان النتائج ابدى المخرج مونس فرحه بنيل هذه الجائزة وقد شكر مهرجان تورونتو ولجنة تحكيم شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ على هذا التقدير لفيلم يتناول حقبة مهمة من تاريخ لبنان، مشيراً الى أن هذا الفيلم يتناول مرونة البشرية وأن الحب هو أقوى من الحرب، إن كان اليوم أو عام 1982 وانهى بالقول انه لشرف له أن ينال فيلمه الطويل الأول هذا التقدير.