سخرت الاعلامية ​مي العيدان​ من جسم الفنانة دموع تحسين ونشرت لها فيديو وعلقت : "الله خوش جسم عليها . . ابي اصير مثل جسمها ابييييييي. والي نفس ستايلها. . . افيدوني اشلووون".
هذا النوع من السخرية أو الإنتقاد لشخص الفنانة دموع لا يدل سوى على نفسية مي وأفكارها السيئة، ففي النهاية الفنانة تغني بصوتها وليس بجسمها، وكما صرّحت مرة الفنانة العالمية أديل الجسم لا يهم إن كان الصوت موجوداً وفي النتيجة هي فنانة وليست عارضة أزياء، لكن هل تمتلك مي مقومات الجمال العالمية التي تخولها انتقاد غيرها؟