عانت العارضة الإنكليزية ونجمة تلفزيون الواقع ​كاتي برايس​من عدم استقرار في حياتها العاطفية وذلك بعد فشل زيجاتها الثلاث على الرغم من إنجابها لـ5 أطفال، عدا عن هوسها بعمليات التجميل الذي كاد يشوّه وجهها.
ويبدو أن كل هذا ألقى بثقله على وضعها النفسي حيث بدا جلياً من تصرفاتها المستهترة، حيث بدأت تدخل نفسها بمتاعب، وبعد أن خانت خطيبها مع عامل بناء واكتشافه للأمر، طردت كاتي براثيس البالغة 42 عاماً من ملهى ليلي بسبب إفراطها في شرب الكحول.
وقد أوردت صحيفة ذا صن البريطانية أن كاتي برايس تواجدت برفقة رجل في ملهى "برايزم" في برايتون بإنكلترا، المجاور لمكان سكنها، وكانت تترنح من أثر السُكر وتتنقل من غرفة إلى أخرى برفقة رجل تبين أنه يعمل في المكان وذلك لأنها كانت مخمورة للغاية.
ولذلك طلبت موظفة في الملهى من كاتي الرحيل لأن العاملين بالمكان ليس لديهم وقت لمرافقتها لكل غرفة وهي بحالة السُكر هذه والبقاء معها طوال الليل، وجاءت ردة فعل كاتي غريبة حيث أمسكت براس تلك الموظفة وكانت غاضبة ولكنها خرجت واستقلت تاكسي للذهاب إلى منزلها.