على خطى الاعلامية المصرية ​ريهام سعيد​، هاجمت الفنانة ​ريما ديب​ النساء اللواتي يمتلكن وزناً زائداً، وإعتبرتهن عبئاً على المجتمع وعلى الكوكب في المجمل.

هذا الانتقاد الذي يجرّح في النساء عموماً، لم يكن في مكانه أبداً، حتى لو كانت ريما تود أن توصل فكرة معينة أو رسالة تحفز فيها النساء على الانتباه إلى صحتهن، فلا شك أن التعبير خانها.
المرأة السمينة قد تعاني من أمراض أكثر من غيرها، وقد يزعجها الامر اكثر من ما نتوقع، الا ان الموضوع لا يكون دوماً بيدها، ولا يمكن مهاجمتها وإعتبارها عبئاً على الدولة، فالأوجاع أوجاعها والحزن حزنها، فكيف تحملينها مسؤوليات أكثر بعد؟