افتتح المخرج السوري ​نجدة أنزور​ أمس عروض فيلمه الجديد "​دم النخل​" في عرض خاص لل​إعلام​يين. ويتحدث الفيلم عن عالم الآثار السوري خالد الأسعد الذي قتل على يد  تنظيم "داعش" وهو يدافع عن كنوز مدينة تدمر رافضاً المغادرة و تركها للسلب و النهب، فدفع روحه ثمناً لذلك.

كما يستحضر الفيلم شخصية الملكة زنوبيا مع الطفل خالد الأسعد من خلال التلاقي ما بين الماضي والحاضر الفيلم من تأليف ديانا كمال الدين وبطولة لجين إسماعيل وجوان خضر ومصطفى سعد الدين وجهاد الزغبي ومحمد فلفة وعدنان عبد الجليل ومجد نعيم وعامر علي وقصي قدسية ومحمود خليلي وآخرون.

وقال أنزور في مؤتمر صحفي تلا عرض الفيلم:  "أردنا أن نقدم مفهوم الشهادة في سبيل الوطن كثيمة أساسية للفيلم مع التركيز على أن استمرار الحياة جاء بفضل تضحيات الشهداء وبطولات الجيش العربي السوري إضافة إلى إبراز شخصية العالم الشهيد خالد الأسعد الذي رفض أن يخرج من تدمر وأن يعطي إرهابيي "داعش" المعلومات التي حاولوا الحصول عليها، لافتاً إلى أن الفيلم يصب في عمله على صناعة ذاكرة سينمائية للحرب على سوريا.