في الثمانينيات كانت هي النجمة الرومانسية وفتاة الأحلام بإطلالاتها ورقتها، فتقاسمت البطولة مع كبار النجوم وقتها وكونت ديو فنياً مع ​فريد شوقي​ و​أحمد زكي​ و​عادل إمام​ و​ممدوح عبد العليم​ وغيرهم من النجوم.
وفي التسعينيات ظلت محافظة على مكانتها ونجاحها، لكن مع الموجة الجديدة وظهور العديد من النجمات، إختفت ​آثار الحكيم​ بشكل مفاجئ لتعلن إعتزالها من دون عودة.

الميلاد والبداية الفنية
ولدت  آثار الحكيم  محمود في الرابع والعشرين من آب/أغسطس عام 1957 في القاهرة، وقد درست حتى حصلت على الليسانس في اللغة الإنجليزية من كلية الآداب، وبعدها عملت لفترة في مجال العلاقات العامة، قبل أن يقدمها الممثل المصري ​سمير غانم​ للمنتج رياض العريان، من أجل تقديم مسلسلها "بلا عتاب" في عام 1976 أمام الممثل المصري ​يوسف شعبان​، والذي تعاقدت معه بعقد احتكار لمدة خمس سنوات، وبعدها قدّمت آثار الحكيم  أول أدوارها السينمائية في فيلم "الملاعين" عام 1979.

أهم اعمالها وديو فني مع كبار النجوم
أحبت آثار الحكيم الفن وبدأت تحقق الشهرة في الثمانينيات، وقدمت العديد من الأعمال منها  مسلسلات "أبنائي الأعزاء شكرا" و"حتى لا يختنق الحب" و"سفر الأحلام" و"زيزينيا" و"نحن لا نزرع الشوك" و"قناديل البحر".
وقدمت أيضاً العديد من الأفلام، منها "الحلال يكسب" و"فقراء لكن سعداء" و"الرجل الصعيدي" و"اللعبة الأخيرة" و"لعبة الأشرار" و"البحث عن سيد مرزوق" و"الحقيقة اسمها سالم".
وكونت آثار العديد من الدويتوهات الفنية، فقدمت مع ​محمود عبد العزيز​ العديد من الأعمال منها "مملكة الهلوسة" و"فقراء لا يدخلون الجنة" و"قانون إيكا" ، ومع ممدوح عبد العليم قدمت فيلم " بطل من ورق" ومسلسل "الحب وأشياء أخرى" و"​ليالي الحلمية​"، والذي قدمت خلاله اشهر شخصياتها "زهرة" التي تركت بصمة وعلامة عند الجمهور الذي عرفها بهذا الاسم وفيلم "المشاغبات والكابتن"، ومع عادل إمام قدمت أيضاً فيلم "قاتل مقتلش حد" و"النمر والأنثى".
وكونت ثنائياً أيضاً مع أحمد زكي في أفلام "الحب فوق هضبة الهرم" و"أنا لا أكذب ولكني اتجمل" و"طائر على الطريق"، وشاركت مع فريد شوقي في العديد من الأفلام، منها "الملاعين" والأخوة الغرباء" و"الدباح" و"الكف" و"شاويش نص الليل".
كما وقفت بطلة أمام ​وليد توفيق​ في تجربته التمثيلية في فيلم "من يطفئ النار، وفي فيلمه الثاني "أنغام" وإن كان لم يحقق شهرة الفيلم الأول نفسها، كما شاركت مع عمر الشريف في فيلمه "أيوب".

معاناتها مع الزوج الأول وحرمانها من أبنائها
تزوجت آثار الحكيم المرة الأولى من مجدي جودت وذلك في عام 1987 وكانت في تلك الفترة من أهم النجمات على الساحة وأنجبت ابناءها الثلاثة عمر وعلي وعبد الرحمن وكانت تعطي الأولوية وقتها للأسرة قبل كونها نجمة، وكانت الحكيم قد عاشت في بداية حياتها في شقة ايجار بسيطة قبل أن تنتقل إلى شقة في المهندسين ولكنها فوجئت بتطليقها غيايبا وبشكل مفاجئ، ثم واجهت سلسلة من المشاكل حيث رفع الزوج الأسبق قضية ضم لأولاده في حضانته، وبالفعل حرمت من أبنائها لمدة عامين قبل أن يتزوج الأب بأخرى ويعود الأبناء مجدداً إليها.
كانت الزيجة الثانية من الإعلامي ياسر كمال خليل، والذي كان على علاقة طيبة بأبنائها، وكانت هذه الزيجة سبباً في مطالبة الأب مجدداً بأبنائه، وذلك في دعوى أقامها في عام 2006 وهذه المرة قام بحرمانها من رؤيتهم، قبل أن تتم تسوية الامر لاحقاً بعد سلسلة من المشاكل والخلافات.

جوائز وتكريمات
خلال مشوارها الفني حصلت الفنانة آثار الحكيم على العديد من الجوائز والتكريمات منها جائزة جمعية الإذاعة والتلفزيون الدولية العربية عن دورها في مسلسل "أبنائي الأعزاء شكراً" وجائزة ورق البردي من وزارة الثقافة عن أعمالها، وكرمت أيضاً في الاسماعيلية عام 2001.

أزمتها مع "​رامز قرش البحر​" 
رفعت آثار الحكيم  دعوى قضائية ضد برنامج "رامز قرش البحر"، بعد رفضها المقلب وعرض الحلقة، وخلال لقاء لها قالت آثار الحكيم إنها لم تتقاضَ مليون جنيه مصري، وإنها كذبة لكنها بالفعل حصلت على مقابل، ولكن على أساس تصويرها لبرنامج حواري، وبالفعل أجابت على الاسئلة، حتى فوجئت بالغش وبأنها تعرضت للتحرش النفسي، وعاشت صدمة كبيرة.


دينا تكرهها وأحرجت ​أيتن عامر​  وهاجمت هيفاء وهبي  ثم اعتذرت للشعب اللبناني
العديد من المشاكل جمعت بين آثار الحكيم وبين زميلاتها في الوسط منهن الراقصة دينا​، والتي قالت في لقاء لها في أحد البرامج إنها السبب في إعتزال آثار الحكيم، بسبب ملابسها في مسلسل "فريسكا" وهو ما نفته الحكيم في ما بعد.
وقالت إن آثار الحكيم  إعتادت ان تهاجم زميلاتها اللواتي يواجهن مشاكل وأزمات خلال السنوات الماضية، وإنها لا تحبها وتعتبر الذكريات التي جمعت بينهما سيئة ولا تحب أن تتذكرها.
أيضا كشفت أيتن عامر أن هناك خلافاً جمع بينها وبين آثار الحكيم أثناء حلقة جمعتهما في احد البرامج، وقالت إنها كانت تجلس الى جانب وزير التعليم وحينما وصلت آثار الحكيم متأخرة رفضت الدخول بسبب وجودها، ليبلغها فريق البرنامج بأنها لن تستكمل الحلقة بناء على رغبة الحكيم، التي ترفض تواجدها معها وهو ما جعل أيتن عامر تشعر بالإهانة وبأنها قليلة الشأن بالنسبة لها، حتى أنه وقت الإفطار في المغرب رفضت وجودها على السفرة نفسها، وقد طلبوا منها التواجد مع أسرة الإعداد مما جعل ايتن تقرر المغادرة.
أيضا هاجمت آثار الحكيم  الفنانة ​هيفا وهبي​ بعد فيلم "​حلاوة روح​"، وكانت من اللجنة التي قررت منع عرض الفيلم لتهاجم هيفا، وقالت إن اللبنانيات هن سبب العري، قبل أن تعود وتعتذر إلى الشعب اللبناني، موضحة بأنها لا يمكن أن تهين الشعب اللبناني.

إعتزال من دون عودة لهذا السبب
وكانت آثار الحكيم  قد قررت الاعتزال نهائياً في عام 2009، بعد أن شعرت بأنه لا توجد أدوار باتت تناسبها لكثرة الدخلاء على المهنة وبأنها قررت التخلي عن حياة الشهرة والأضواء، وتفرغت أيضاً لمشروع خاص قامت به ولقراءة القرآن ورعاية أبنائها.