ينتمي الممثل السوريعبد الرحمن آل رشي​الذي يعد من أهم عمالقة الفن السوري والعربي، إلى جيل الفنانين المخضرمين والرواد، الذين واكبوا انطلاقة الدراما التلفزيونية منذ بداياتها في الستينيات.
وتميز عبد الرحمن آل رشي بعشقه للغة العربية الفصحى، وإجادته التحدث بها في الأعمال الدرامية والمسرحية والإذاعية بشكل متميز، فهي منحته الثقافة والأسلوب والأداء المتقن، كما يذكر في أحد حواراته.
وقد كان لرخامة صوته وتميزه دور أساسي في استقطاب عدد كبير من المعجبين بأعماله في الإلقاء، مما كان له دور مهم في نقل صوته إلى الوطن العربي.

ولد يوم 7 أيلول/سبتمبر عام 1934 في دمشق، بدأ مسيرته الفنية عام 1957، وقدم الكثير من الأعمال المهمة في السينما والتلفزيون، وهو عضو مؤسس في نقابة الفنانين السوريين.


كاريزما خاصة
حضرعبد الرحمن آل رشيلدى المشاهد العربي، بوصفه ممثل ذا كاريزما خاصة وبذكريات عقود من التمثيل وبنبرة صوته الجهوري المميز، وبأدائه المتقن حتى في أعماله التي قام بها وقد جاوز الثمانين.
وقدّم أكثر من مئة عمل بين السينما والتلفزيون والأدوار المميزة في الدراما السورية، وقد نقشت في أذهان المشاهدين.
في أحد لقاءاته تحدث في مذكراته أنه أحب دخول مجال الفن في فترة الخمسينيات، وقال عبد الرحمن آل رشي: "أيام كانت ليالينا بلا كهرباء، فأتاني التهديد من الأهل بالتبرؤ مني حيث المسموح هو تجويد القرآن فقط، كنت أخاف من والدي كثيراً فتحولت عن الفكرة ولم أدخل مجال التمثيل، إلا بعد وفاته وكان ذلك من خلال النادي الشرقي عام 1955".
وتدرج عبر النادي الشرقي من المسرح إلى الإذاعة والتلفزيون والسينما، لتماثل تجاربه قضايا كل الناس بتناقضاتها، وعاش تجارب حياتية مختلفة.

أعماله
من أعمالعبد الرحمن آل رشيالدرامية: "مذكرات حرامي" 1968 و"حارة القصر" 1970 و"راس غليص" 1976 و"الخنساء" 1977 و"سيف بن ذي يزن" 1982 و"نور الدين الزنكي" 1984 و"البركان" و"غضب الصحراء" 1989 و"نهاية رجل شجاع" و"جواهر" 1994 و"القيد" 1996 و"أخوة التراب" 1996 و"العبابيد" و"أيام الغضب" 1997 و"الطير" 1998 و"أنشودة الأمل" 1999 و"الخوالي" 2000 و"صلاح الدين الأيوبي" 2001 و"​هولاكو​" و"زمان الوصل" 2002 و"​بقعة ضوء​" بأكثر من جزء، بدءاً من الجزء الثاني 2002 و"أهل المدينة" و"طيور الشوك" 2004 و"أنا وأربع بنات" و"ملوك الطوائف" و"الظاهر بيبرس" 2005 و"​باب الحارة​" 2006 و"بيت جدي" و"غفلة الأيام" و"​أهل الراية​" 2008 و"صدق وعده" 2009 و"القعقاع بن عمرو التميمي" و"الدبور" 2010 و"رجال العز" و"قمر شام" و"في حضرة الغياب" 2011، واختتم مسيرته الفنية بتجسيد شخصية "أبو سالم" زعيم حارة "الشاغور" في مسلسل "الغربال"، ليكون آخر أدوار عبد الرحمن آل رشي، والذي نحت مسيرة فنية كرسته بوصفه أحد أهم أعمدة الدراما السورية والعربية، وواحداً من أشهر الممثلين العرب في العقود الأخيرة.
ومن أفلامه السينمائية: "الصعاليك" 1968 و"رجال تحت الشمس" 1970 و"الثعلب" و"واحد + واحد" 1971 و"المخدوعون" 1972 و"المطلوب رجل واحد" 1973 و"اليازرلي" 1974 و"الفخ" 1979 و"مجنون ليلى" 1989 و"​حلاوة الروح​" 2008.

في الغناء
في بداية حلمه كان يعشقعبد الرحمن آل رشيالغناء ويميل إلى الموسيقى، وغنى عدة أغانٍ تنتمي إلى ما تعرف بالأغاني الوطنية، وتظل أغنيته "أنا سوري آه يا نيالي" في ذاكرة كل السوريين.
وعن تجربته الغنائية قال: "جميل أن يكون الوطن مسكوناً في ذاكرتك وعواطفك حتى في سن متقدمة، اليوم وقد تجاوزت الثمانين ما زال المخرجون والمنتجون للأغاني الوطنية يدعونني للعمل معهم في مشاريع وطنية".

معلومات قد لا تعرفونها عنعبد الرحمن آل رشي
رحلعبد الرحمن آل رشيفي دمشق يوم 12 نيسان/أبريل عام 2014، حيث وافته المنية في منزله عن عمر ناهز الـ 83 عاماً، بعدما كان يعاني من مشكلة بالجهاز التنفسي، دخل إلى المستشفى بسببها عدة مرات.
في عام 2011 أعلنعبد الرحمن آل رشيتبرؤه من إبنه الممثل ​محمد آل رشي​، بعدما شارك بمظاهرات ضد الدولة في حي القابون الدمشقي، وألقى كلمة اتهم فيها الإعلام السوري بالكذب.
قدّم أعمالاً صوتية شعرية تتغنى بالشام، وعدداً من الأغنيات الوطنية مثل "أنا سوري آه يا نيالي"، والأوبريت الوطني "كل شي تدمّر رح يتعمّر" برفقة عدد من نجوم الطرب والغناء والفن.