نجاح كبير يحققه الجزء الثاني من فيلم "​ولاد رزق​" للمخرج ​طارق العريان​ منذ طرحه في موسم عيد الأضحى، حيث تصدر الإيرادات وتخطى حاجز الـ50 مليون بعد مرور أسبوع من عرضه، وعلى الرغم من هذا النجاح الكبير إلا أن المخرج طارق العريان لايريد أن يقدم أجزاء أخرى من العمل لظروف خاصة بالممثلين، حسبما أوضح لنا، ولكنه أخبرنا أن الفيلم  يتحمل أن يكون سلسلة كبيرة مثل الأفلام الأجنبية، ولكن المعوقات أمام هذه المهمة كثيرة، وأكد لنا أن الجزء الثاني مختلف كثيراً عن الجزء الأول، ولكنه يحمل الخط نفسه الذي كان يسير فيه "ولاد رزق" الجزء الاول.
طارق العريان فى حواره لـ"الفن" كشف عن كواليس صناعة الفيلم، والمشاكل التي واجهها، والمعوقات التي تمنع وجود أجزاء أخرى من الفيلم، وتحدث معنا عن مشاركة الفنانة ​أصالة​ كضيفة شرف في العمل.

ما الذي حمّسك لتقوم بجزء ثانٍ من "ولاد رزق"؟
الفيلم حقق نجاحاً كبيراً في الجزء الأول، ومن البداية وأنا أنوي أن أقدم جزءاً ثانياً، خاصة أن العمل يحتمل رسم شخصياته بأكثر من أسلوب، حتى أنه من الممكن أن نقدم أكثر من جزء، ولكن ما يعطّلنا هم النجوم وإرتباطاتهم، فالسبب الرئيسي في تأخير خروج الجزء الثاني كانت الأعمال التي كان يشارك بها أبطال الفيلم، وظروف تصويرهم، وكنت دائماً أنتظر حتى يتفرغوا لـ "ولاد رزق" لأنني كنت أريد أن أصدر عملاً يحترم الجمهور.

كيف رأيت تحقيق الفيلم لرقم قياسي في الإيرادات بعد مرور أسبوع من عرضه؟
كما قلت لك تعبنا جداً في العمل كي يخرج بشكل ينال إعجاب الجمهور، والإيرادات كانت تتويجاً للمجهود الذي بذلناه، وأنا سعيد بردود الفعل على العمل، فنحن كنا نتوقع النجاح، ولكن لم نتوقع أن يكون بهذا الشكل الكبير، كما أن نجاح الجزء الأول كان هماً على أكتافنا لأننا كنا نريد أن يكون الجزء الثاني أقوى ومختلفاً.

ما المختلف في الجزء الثاني من الفيلم والذي يفرقه عن الأول؟
ننطلق مما إنتهينا إليه في الجزء الاول، ويستمر "ولاد رزق" في ما يفعلونه، ولكن هذه المرة هناك عناصر كثيرة في العمل، ستجعلهم يدخلون في عوالم غريبة عليهم، ولكنهم متمسكين بعدم الإتجار في المخدرات والسلاح، ولديهم قواعد لا يتخطونها، كما أننا قمنا بزيادة مشاهد الأكشن في العمل، ومطاردات السيارات.

ما سر التعاون بينك وبين الممثل ​أحمد عز​؟
أحب العمل مع أحمد عز، هو لديه أحلام وطموحات كبيرة في السينما، ولكن بالنسبة لتواجده في أغلب أعمالي، لم يكن مدبراً، فحينما كنا نحضر للجزء الأول من ولاد رزق، كنا ننوي أن يكون هناك جزء ثانٍ، ومن الطبيعي أن يكون موجوداً، وبعدها جاء بالصدفة فيلم "الخلية"، لاننا كنا نريد أن نطرح عملاً كبيراً.

وماذا عن وجود زوجتك الفنانة اصالة معك في الفيلم كضيفة شرف.. هل تنوي أن تدخل عالم التمثيل؟
أصالة بالفعل متواجدة معي في كل تفاصيل الفيلم، فهي زوجتي وكانت ترى من البداية تحضيراتي للعمل، وهي من قدمت لنا الأغنية الترويجية للفيلم، وحينما إحتجناها في مشهد كضيفة شرف لم أستأذنها، وهي تفكر في التمثيل منذ فترة، ولكنها لم تجد العمل المناسب غنائياً لها، كما أننا شركاء نجاح في كل حياتنا، ودائماً نفرح لبعضنا البعض حينما يقدم أحدنا عملاً وينجح، وطرح الفيلم في موسم عيد الأضحى كان وقتاً جيداً لأنها كانت تستعد لطرح ألبومها الذي صدر.

استعنت بالكثير من ضيوف الشرف وأيضاً بأشخاص من خارج الوسط الفني لماذا؟
بالنسبة لمن هم خارج الوسط الفني، كنت ابحث عن شباب موهوبين، وجاءت من هنا فكرة "​حلم الشهرة​"، وتقدم لنا في المسابقة عدد كبير من الموهوبين، واخترنا ما يناسب الأدوار، أما بالنسبة لضيوف الشرف، فهناك العديد من الأدوار بالعمل كنت أحتاج فيها لفنانين موهوبين ليقوموا بها، وفي الحقيقة حينما عرضت الأمر على كلالفنانين المشاركين بالعمل لم يتأخروا علي أبداً.

قلت إن الفيلم به الكثير من مشاهد الحركة.. فماذا عن الصعوبات التي واجهتها؟
كنا نصور العمل في أماكن حقيقية، وكما أخبرتك أننا قدمنا مشاهد من المطاردات كنا نريد أن تخرج على أعلى مستوى، ولكنني كنت خائفاً كثيراً على السيارات التي نستعملها خاصة أنها غالية جداً، وكنا معرضين للحوادث ولكن إستطعنا أن ننفذها ببراعة، وساعدنا في ذلك خبراء أجانب إعتدت على الإستعانة بهم في أعمالي، كما أن هناك بعض المشاهد التي كنت أتعامل فيها مع عدد كبير من الكومبارس.

ماذا عن أعمالك القادمة؟
هناك عدد من المشاريع التي أحضر لها ولكن لن اكشف عن كواليسها الآن.