على الرغم من مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إعلان ​الأطباء​ وفاتها سريرياً، أنجبت سيدة طفلة بصحة جيدة.
وذكرت صحيفة "​ديلي ميل​" البريطانية، أن الطفلة ولدت بصحة جيدة وبوزن 1.‏2 كغ، وهي تعيش مع والدها في الوقت الحالي، فيما وصف متحدث باسم مستشفى برنو الجامعي، بأنّ ولادة هذه الطفلة معجزة لا نظير لها في العالم.
وكانت الأم البالغة من العمر 27 عاماً، قد أصيبت في المخ خلال الأسبوع الـ16 من ​الحمل​، وتدهورت حالتها أثناء نقلها للمستشفى، وأعلن الأطباء موتها سريرياً بعد توقف مخها عن العمل.
ووضع الأطباء بعد ذلك الأم على أجهزة دعم الحياة بغرض إنقاذ جنينها، وعند وصولها للأسبوع 34 من الحمل، نجح الأطباء في إخراج الطفلة عبر عملية قيصرية، وبعد ذلك تم وقف أجهزة دعم الحياة عنها.