ولدت الممثلة السوريةليلى سمورفي محافظة السويداء بجنوب سوريا في 5 آب/أغسطس عام 1967، وهي الأخت الصغرى للممثلة السورية ​فيلدا سمور​، وقد عملت في المسرح والإذاعة والتلفزيون.
قدّمت العديد من المسلسلات، انتسبت إلى نقابة الفنانين عام 1990. دخلت المعهد العالي للفنون المسرحية مجبرة إذ كانت تريد دراسة النقد وليس التمثيل، لكن بعد تخرجها الأولى على دفعتها كممثلة أصبحت أمام تحدٍ كبير، وهو العمل ضمن شهادتها، وفعلاً بدأت التمثيل بعد عامين من تخرجها.
كما قدمت العديد من الأدوار الكوميدية والدرامية وأدت بعض الأدوار المركبة الصعبة، وهي من أعضاء نقابة الفنانين.

أعمالها

في رصيدليلى سمورما يقارب الثمانين عملاً درامياً، منها "البناء 22" عام 1990 و"الشريد" و"جريمة في الذاكرة" عام 1992 و"خلف الجدران" عام 1995 و"أحلام أبو الهنا" عام 1996 و"خان الحرير" و"مرايا 99" عام 1998 و"رمح النار" و"مرايا 2000" و"رقصة الحبارى" عام 1999 و"​حكايا المرايا​" و"سحر الشرق" عام 2001 و"وردة لخريف العمر" و"حديث المرايا" عام 2002 و"سيف بين ذي يزن" و"مخالب الياسمين" عام 2003 و"قتل الربيع" وطاش ما طاش" عام 2004 و"خلف القضبان" و"أحلى المرايا" عام 2005 و"​باب الحارة​" و"أسياد المال" عام 2006 و"شركاء يتقاسمون الخراب" عام 2008 و"سفر الحجارة" و"أصوات خافتة" عام 2009 و"ساعة الصفر" و"مرايا 2011" عام 2010 و"طاحون الشر" و"أرواح عارية" و"الأميمي" و"الشبيهة" 2012 و"حدث في دمشق" و"فتت لعبت" عام 2013 و"ووعدتني يا رفيقي" و"الغربال" عام 2015 و"​سليمو وحريمو​" عام 2016، ومنذ ذلك الحين لم تقدم أي عمل.

في باريس

في عام 2017، حزمت ليلى سمور أمتعتها تاركةً منزلها في دمشق، واتجهت برفقة زوجها الممثل جورج حداد إلى باريس، حيث يقطن وحيدها طارق مع زوجته.
ومنذ ذلك الوقت، تقيم في فرنسا، وقال البعض إنها تركت الدراما السورية، لكنها أوضحت: "لم ولن أغادر الدراما السورية. يهمُني أن أنفي ما كتب في هذا الخصوص ولا أعرف ما مصلحتهم في ذلك. كل ما في الأمر أني في فرنسا ضمن زيارة عائلية فقط. سافرت مطلع العام 2017 من أجل زيارة ابني في باريس، ولن يطول الغياب. قريباً سأعود، بعد أن أحصل على الإقامة الفرنسية التي تخولني زيارة فرنسا بشكل دائم".

باب الحارة

ما لا يعرفه الجمهور أنليلى سمورقدمت شخصية "فوزية/أم بدر" في جزئين من "باب الحارة"، وعنها قالت: "أكره ذلك الدور رغم اعتزازي بالمشاركة في العمل. ففي البداية، قلتُ لبسام الملا إني لم أحب الدور ومع ذلك جسدته في جزئين لأني كنت معجبة بتجربة الملا في تقديم البيئة الشامية في أعمال سابقة له".

منتج منفذ

دافعتليلى سمور​ عن نفسها ضد من اعتبرها زوجة منتج درامي، واصفة الأمر بغير الصحيح، وموضحة حقيقته تماماً.
توضيحات ليلى سمور جاءت لموقع "الفن"، فقالت:" كثيراً ما سمعت أنني زوجة منتج، وأن العمل يؤمن لي بحكم ذلك.. أود التوضيح لمن لا يعرف أو لمن يعرف ولا يريد الاعتراف بذلك أن زوجي، الفنان ​جورج حداد​، ليس منتجاً، بل اشتغل لسنوات كمنتج منفذ لشركات إنتاج ".
وتابعت:" حتى عمل جورج لم يكن في سوريا إلا بنسبة قليلة مما اشتغله.. كثيراً ما كان عمله لمسلسلات في السعودية".
ورأتليلى سمورأن من يريد الإساءة لها سيقول إنها تعمل دائماً بحكم أن زوجها منتج، ولكن عدم عملها في الفن منذ سنتين تقريباً يبرهن عكس ذلك.

معلومات قد لا تعرفونها عن ليلى سمور

خلال عام 2003 شاركت في برنامج "سي بي إم" على شاشة mbc.
زوجة ابنها هي ساندرا علوش، التي شاركت في النسخة الأولى من برنامج "مذيع العرب" على شاشة أبو ظبي، ووصلت إلى الحلقة ما قبل النهائية.
منذ ست سنوات، كانت متوجهة إلى شركة الإنتاج في سوريا من أجل الدّوبلاج، وقبل مرورها بخمس دقائق انفجرت عبوة ناسفة في طريقها، وعندما حدث انفجار في مبنى التلفزيون كانت هناك وشعرت بأن قوة إلهية حمتها.
تستثمر وقتها في باريس بأنشطة كالرياضة والقراءة ومشاهدة الأفلام الأجنبية.