من المعروف أن أي شابين متحابين ينتظران بفارغ الصبر لحظة زفافهما ليبدآ حياة مشتركة سعيدة ويتوسمان ببناء أسرة والعيش سوياً، لكن القدر شأء أن يموت عروسان بعد إتمام زواجهما وزفافهما بدقائق قليلة فينقلب الفرح إلى ألم وفاجعة تلم بهما وبذويهما ومحبيهما.
ولقد حدث ما لم يكن في الحسبان لفتاة وشاب من ولاية ​تكساس​ الأميركية، فبعد أن أتم ​هارلي مورغان​ البالغ 19 عاماً وعروسه ​ريانون بودرو​ 20 عاماً مراسم الزفاف، وفيما كانا يهمّان بالخروج من موقف سيارات تابع للمحكمة، التي عقدا فيها قرانهما، اصطدمت سيارتهما بشكل مروّع بشاحنة صغيرة، ما أدى إلى وفاتهما على الفور وفق ما ذكرت شرطة بلدة أورانج القريبة من مدينة بومونت في تكساس في بيان، ويقوم حاليا قسم الأبحاث التابع لإدارة شرطة أورانج بالتحقيق في الحادث، الذي أدّى كذلك إلى إصابة سائق الشاحنة.
وما شكل صدمة كبرى هو أن والدة العريس وشقيقته كانتا خلف العروسين وشهدتا الحادث المؤلم وعلقت والدة العريس :"شاهدت ابني يموت أمام عيني.. لا تزال آثار دمائه في يدي، لأنني كنت أبذل قصارى جهدي لإخراجه من السيارة"، مضيفة :"سيظل هذا المشهد راسخا في أذهاني طوال حياتي.. لن أنساه أبدا".