على هامش لقائنا معه خلال حفل العشاء التكريمي الذي أقامته نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان على شرف الصحافيين والإعلاميين اللبنانيين، سألنا الدكتور ​جمال فياض​، عما إذا كان كل الصحافيين يستأهلون التكريم، فقال :"الصحافيون الحقيقيون يستأهلون التكريم، أما الدخلاء على المهنة والذين يحملون كاميرا لمجرد الفضائح، أو ميكروفون لمجرد الشتائم، هؤلاء ليسوا منا أصلاً، نحن نعتبر أن الصحافي هو الذي يفهم في الفن وينتقد عن فهم، أما الذي يفهم فقط في الزواج والطلاق والمشاكل، فهذا موضوع آخر، وأصبح في مكان آخر. وأنا شخصياً لا أتدخل في أمور الطلاق والزواج والمشاكل ولا أكتب عنها ولا يعنيني ذلك، فالصحافة الفنية يجب أن تكتب عن الأعمال الفنية، وأن تنتقد أو تمتدح الفنان، أما بالنسبة للأمور الأخرى فتصبح صحافة إجتماعية، والذي لا يفهم في الفن عليه ألا يعمل في الصحافة الفنية، فليعملوا في التجارة، فليعمل كل شخص في المجال الذي يفهم به".

وأضاف :"إذا كان هناك شخص لا يفهم في الطب، هل يفتح عيادة؟ وإن كان هناك من لا يفهم في القانون هل يعمل محامياً؟ إذاً لماذا الشخص الذي لا يفهم في الفن يريد أن يكتب نقداً فنياً؟ ومن يفهم في الأخبار المسيئة فليذهب إلى صحافة لا أعلم ماذا يسمونها".