باتريك سويزي​  هو راقص وممثل ومنتج ومغنٍ أتقن الباليه والجمباز والفنون القتالية والفروسية، وكان ساحر الطلة حتى منحته مجلة People لقب أكثر الرجال وسامة عام 1991 بعد تقييم أجرته، كما حاز على ​جائزة رولكس للرقص​ عام 2009، ورغم عمره القصير إذ توفي عن عمر ناهز الـ 57 عاماً بعد معاناته مع مرض سرطان البنكرياس، إلا أنه بقي في الذاكرة ونال شهرة عالمية ما زالت مستمرة حتى اليوم، وقد عرضت شبكة باراماونت وثائقياً عن حياته تضمن شهادات من زملائه ومحبيه والذين عاصروه في يوم ميلاده الذي يوافق في 18 آب/أغسطس ونال أكثر من مليوني مشاهدة.

المحطة الأهم في حياته
عشقه للتمثيل والرقص أخذه إلى نيويورك حيث قَبِل باتريك سويزي  بالمشاركة في أفلام رخيصة، لكن موهبته في الرقص فتحت له الأبواب على مصراعيها. حصل على شهرته بظهوره في الأفلام خلال ثمانينيات القرن الماضي، وقد نال كل تلك الشهرة بأدوراه المختلفة الرومانسية والبطولية، فضمن لنفسه شهرة واسعة بين جمهور السيدات، وبالأخص في الفيلم الرومانسي dirty dancing عندما جسد دور مدرب الرقص فوقف إلى جانب النجمة ​جينيفر غراي​، وانتج عام 1987 فكان أول فيلمٍ يُباع منه حوالى مليون نسخة، وتجاوزت أرباحه الـ 214 مليون دولار في جميع أنحاء العالم، كما أُنتجت عدة إصداراتٍ بديلة بدءًا بالسلاسل التلفزيونية وصولًا إلى ألعاب الحاسوب، وترشح سويزي لجائزة ​الغولدن غلوب​ لدوره. كما لعب دور البطولة مع النجمة ديمي مور في فيلم ghost (الشبح) في عام 1990.

نشأته

وُلد باتريكواين سويزي في 18 آب/أغسطس عام 1952 في هيوستن- تكساس، والدته باتسي سويزي كانت راقصة ومصممة ومدربة رقص ووالده جيسي واين الرسام الهندسي، لديه اثنان من الأخوة الأصغر سنًا منه هما الممثل دون وشون مايكل، بالإضافة إلى شقيقتين هما فيكي لين وبامبي.

لبث باتريك سويزي  في مدينة أوك فورست حتى سن العشرين وارتاد مدارس سانت روز الابتدائية وبلاك الإعدادية ووالتريب الثانوية. وكانت له مشاركات خلال تلك الفترة في العديد من النشاطات الفنية والرياضية كالتزلج على الجليد والباليه والمسرحيات المدرسية، كما لعب كرة القدم في مدرسته الثانوية وكان يأمل الحصول على منحةٍ دراسيةٍ لكرة القدم، إلّا أنّ إصابة قدمه أنهت مسيرته تلك.

تعلمباتريك سويزيممارسة فنون الدفاع عن النفس كالتايكواندو والووشو والآيكيدو، وانتقل إلى نيويورك لاستكمال التدريب الرسمي في مدرستي هاركنس وجوفيري للباليه.

حياته الشخصية

التقى باتريك سويزي  بليزا نيمي عام 1970، عندما كان يبلغ الـ 18 عامًا بينما كانت ليزا تبلغ الـ 14 عامًا، إذ كان يتابع دروس الرقص مع والده، وتزوجا بتاريخ 12 حزيران/ يونيو عام 1975 واستمر زواجهما قرابة الـ 34 سنة. وقد ذكر باتريك سويزي  في إحدى مقابلاته عام 2008 أن نيمي شكلت مصدر إلهامه لأغنية She's Like the Wind، منحته القوة لمواجهة إدمانه على الكحول ووقفت إلى جانبه في معركته ضد الاكتئاب ومعاناته مع السرطان، حتى أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بين يديها وكان آخر كلام قالاه لبعضهما هو كم يحبان بعضهما.

كان سويزي وليزا صديقي طفولة وعاشا قصة حب شبيهة بالأساطير.

معلومات قد لا تعرفها عنه

طيار في الطيران الفيدرالي

كان باتريك سويزي  طياراً في الطيران الفدرالي ، وفي إحدى رحلاته من فان نويس في كاليفورنيا إلى لاس فيغاس بتاريخ 1 حزيران/ يونيو عام 2000 تعرضت طائرته لمشكلةٍ في الضغط، ممّا اضطره للقيام بهبوطٍ اضطراري على طريقٍ ترابية في مجمعٍ سكني في وادي بريسكوت في أريزونا، ولأن الطائرة كانت تحوي كحولاً ظن الجميع أن سبب تعطل الطائرة هو شربه للكحول فهرب لبضع  ساعات، لكن تبين لاحقاً أنها كانت مخزنة في مكان لا يستطيع الوصول اليه.

تعرّض للعنف المنزلي

وفق الوثائقي الذي عرض عن حياته بعنوان ​I Am Patrick Swayze​ كشفت أرملته ليزا ميني التي كانت حب حياته أنه تعرض للعنف المنزلي في طفولته، إذ كانت والدته قاسية جداً معه لأنها كانت تحب الكمال في كل شيء وكانت متسلطة عليه وتضربه، ولم تتوقف عن تعنيفه حتى سن الـ18 عاماً حين هددها زوجها أي والده بتطليقها إذا ما استمرت في هذا السلوك مع ابنه، ومع كل ذلك يذكر الوثائقي أن باتريك كان يحب والدته كثيراً ويحترمها وأنه بدل أن يؤدي به هذا العنف إلى الانزواء كان دافعاً له للمقاومة وإثبات نفسه والنجاح.

أحب الاطلاع على الأديان

كان لدى باتريك سويزي  شغفٌ بالبحث في جميع المعتقدات الدينية الأخرى وتعلم الكثير عنها.

تعرض لإصابات كثيرة بسبب قيامه بالمجازفات بنفسه

تعرض باتريك سويزي في حياته للعديد من الكسور وذلك عائد إلى أنه كان يرفض أن يقوم أي دوبلير بتمثيل مشاهد المجازفات أو المشاهد الخطرة مكانه، فسقط مرة عن الحصان وكسر قدميه الإثنتين، كما أنه في فيلم "​ديرتي دانسينغ​" في مشهد الرقص غلى جذع شجرة معلق، سقط عنه عدة مرات حيث تعرض للكسور.

أدمن على الكحول

بدأ لديه الإدمان بعد وفاة والده عام 1984، وصرحتليزا ميني زوجة الراحل باتريك سويزي بأنه كانت لديه مشكلة الإدمان على الكحول، وعلى الرغم من انه عاطفي وحساس إلا أنه يصبح شخصاً آخر عندما يشرب، ولكنه لم يضربها يوماً بل كان الأذى الصادر منه معنوياً حتى أنها قالت له في إحدى الليالي: "أنا لا أستطيع البقاء معك وأنت في هذه الحالة سأخرج حالاً". وبالفعل غادرت المنزل في منتصف الليل وهجرته، وانفصلا لفترة منذ عام 2006 إلى عام 2008 حيث عادا وتصالحا،بدأ علاج إدمان الكحول بعد انتحار شقيقته عام 1994، ووفق طبيبه الخاص قد يكون الكحول السبب الأكثر ترجيحاً لمرضه ذلك أن كبده والبنكرياس تأذيا بسبب الإفراط في معاقرتها، ما أدى إلى إصابته بمرض خطير أودى بحياته باكراً.

بلغ صافي ثروته حوالى 40 مليون دولار.

حصل على جائزة أسوأ ممثل لفيلمين هما Road House وNext of Kin.

كتب وزوجته سيرته الذاتية

طرح باتريك قبل شهرين من وفاته كتاباً بعنوان ​The Time Of My Life​ تحدث فيه عن زواجه الذي دام 34 عاماً وحياتهما سوياً وقصة حبهما.

اهتم بتربية الخيول

بدأ في عام 1990 علاجًا لإدمانه على الكحول، كما انسحب من الأعمال التجارية وبدأ بتربية الخيول واشتُهر بحبه لحصانه "تامين" وهو أحد الخيول العربية الكستنائية.

من أعماله.

كان أول ظهورٍ له كراقص في ​Disney on Parade​، تلاه ظهوره كبديلٍ لداني زوكو في إنتاج برودواي لـ Grease قبل لعبه أول دورٍ سينمائي له مجسدًا شخصية آيس في فيلم Skatetown.

ظهر بدور الجندي ستورجس في M*A*S*H في حلقة Blood Brothers عام 1981 وكذلك في الفيلم التلفزيوني Return of the Rebels في العام ذاته، وشارك بعد ذلك بحوالى السنتين في السلسلة التلفزيونية القصيرة The Renegades بدور زعيم عصابةٍ يدعى بانديت، فيلم  Road House عام 1989.

فيلم The Outsiders عام 1983 شكل انطلاقته في السينما تلاه فيلم Uncommon Valor، ثم Red Dawn. في عام 1985 شارك بمسلسل North and South التلفزيوني

حققت أغنية سويزي She's Like the Wind مع ستايسي ويديليتز في فيلم Grandview, U.S.A عام 1984 المركز الرابع بين الأغاني العشر الأكثر رواجًا في تلك الفترة.

شارك عام 2003 بإنتاج فيلم One Last Dance والذي تألّق فيه برفقة زوجته الحقيقية ليزا نيمي ونخبةً من الفنانين الموهوبين.

سقط عام 1998 عن الحصان أثناء تصوير فيلم HBO's Letters في كاليفورنيا، وأُصيب بجروح ٍخطيرة، كما كُسرت إحدى ساقيه وتمزقت أربعة أوتاٍر في كتفه، فاضطروا إلى إيقاف التصوير لشهرين حتى استعاد عافيته، وقد بُثّ الفيلم عام 1999.

ظهر عام 2001 في الفيلم الشهير Donnie Darko. كما شارك بيلي بوب ثورنتون وتشارلز ثيرون عام 2002 في بطولة Waking Up in Reno، وشارك بدور آلان في King Solomon's Mines.

شارك بعرضٍ مسرحي آخر على مسرح برودواي في 27 تموز/ يوليو 2006 في Guys and Dolls بدور ناثان ديترويت إلى جانب نيل جيرزاك، في حين كان حضوره السابق على مسرح برودواي في كل من Goodtime Charley و Chicago.

لعب دور نجم روك في السلسلة Powder Blue عام 2008 لتكون أول مشاركةٍ له مع شقيقه الأصغر دون. وقد تألّق في دوره النهائي كوكيل مكتب تحقيقات فيدرالي يدعى تشارلز باركر في مسلسل The Beast والذي صُوّر في شيكاغو.

في أواخر كانون الأول/ ديسمبر 2007 وبعد تصوير الحلقة الأولى من دوره في The Beast، بدأ سويزي يعاني من آلامٍ في معدته نتجت عن إصابته بانسدادٍ في القنوات الصفراوية، وبعد ثلاثة أسابيع في منتصف كانون الثاني/ يناير 2008 شُخِّصت إصابته بالمرحلة الرابعة من سرطان البنكرياس، وسافر إلى المركز الطبي للعلاج الكيميائي في جامعة ستانفورد للعلاج.

رحلة معاناته مع المرض

خضع في أوائل أيار/ مايو عام 2008 لعمليةٍ جراحيةٍ لإزالة جزءٍ من معدته بعد انتشار السرطان فيها، فكتب وصيته ونقل ملكيته لزوجته.

في 9 كانون الثاني/ يناير عام 2009 أُدخل سويزي إلى المستشفى بالتهابٍ رئوي أصابه نتيجة العلاج الكيميائي، وغادر في السادس عشر من الشهر نفسه.

في 19 نيسان/ أبريل أبلغه الأطباء بإصابة كبده مرةً أخرى، ولم يكن ذلك الأمر مفاجئًا لكونه كان مدخنًا من العيار الثقيل إذ اعترف بتدخين 60 سيجارة في يومٍ واحد الأمر الذي أدى إلى إصابته تلك. وقد أظهرت بعض الصور التي التُقطت له في أواخر حياته استمراره بالتدخين رغم المرض.

لقي سويزي حتفه بتاريخ 14 أيلول/ سبتمبر عام 2009 عن عمر ناهز الـ 57 عاماً، وذلك بعد 20 شهراً من تشخيص مرضه. وتم إحراق جثته ونثر الرماد فوق مزرعته المكسيكية الجديدة.