خلال استقبال الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ للرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ وزوجته بريجيت، حصلت حادثة محرجة في العلن، حيث ضغط ماكرون على يد زوجته ما تسبب لها بالألم، فإضطرت لسحب ذراعها من قبضته، الأمر الذي وثقته الكاميرات وانتشر الفيديو بشكل كثيف.

والحقيقة أن زوجة الرئيس الفرنسي كانت تعاني سابقاً من إلتواء ذراعها نتيجة إصابة تعرضت لها خلال رحلة بحرية قبل أيام، حيث انزلقت على ظهر القارب وتعرضت كتفها للخلع. ولم ينتبه الرئيس الفرنسي إلى أن زوجته تعاني من الألم، بل لاحظ الموضوع فور تألمها وسحب ذراعها وعلامات الامتعاض بادية على وجهها.

وكانت السيدة الفرنسية الأولى ترتدي حاملاً للذراع، لكنها قررت أن تنزعه قبل لقائها بالرئيس بوتين.