دافعت ال​إعلام​ية المصرية ​ريهام سعيد​ عن نفسها بعد الإنتقادات التي طالتها مؤخراً بسبب كلامها الذي تحدثت به خلال حلقة من برنامجها "صبايا" منتقدةً الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وهو الأمر الذي أثار ضدها موجة كبيرة من الإنتقادات بسبب طريقتها والألفاظ التي إستخدمتها، وذلك من خلال الإستعانة بالممثل المصري ​محمود حميدة​ إذ علّقت قائلةً :"الفنان محمود حميده جرحني بس فوقني و الناس اللى بتاخد جزء من كلامي شوفوا الفيديو كله".
وقالت سعيد في مقطع فيديو نشرته أنها مريضة سمنة وعانت منها لفترات من حياتها، وقررت أن تواجه مرضى السمنة بالحقيقة، مؤكدة أن العبارات التي يتم ترديدها عن عدم أهمية الشكل مقابل خفة الدم، هي تعبيرات غير صحيحة.
وتابعت أنها كانت تعيش بوزن زائد حتى انتقدها الممثل محمود حميدة بطريقة جارحة أثناء مشاركتها معه في إحدى المسرحيات، وهو ما تسبب في اتخاذها قرار فقدان وزنها.
وأشارت ريهام سعيد الى أن الجملة التي تم انتقادها بسببها على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت مقتطعة من سياقها في حديثها بالحلقة عن حملة لمكافحة السمنة، قدمت فيها نصائح وأنظمة غذائية تساعد على فقدان الوزن.
وأضافت أنها ترى أن منتقديها ينتمون إلى جماعة الإخوان، الذين رفضوا دعمها لحملة مكافحة السمنة، استجابة لمبادرة عبد الفتاح السيسي، بالاهتمام بصحة المواطنين، مشيرة إلى سعادتها بإهتمام المسؤولين في مصر بالتوعية الصحية.
وأردفت موجهة حديثها لمنتقديها، بأنها لا تبالي بحملاتهم ضدها، لأنهم غاضبون من إنجازات الدولة في الفترة الأخيرة، مؤكدة أنها ستواصل دعم مكافحة السمنة وتقديم أنظمة غذائية لمساعدة مرضى السمنة على فقدان وزنهم.
وإختتمت حديثها مطالبة جمهورها بالتحقق من صحة حديثها والرجوع إلى الحلقات الكاملة لمعرفة سياق الكلام، والتأكد من مصادر الأخبار التي يتابعونها، حتى لا يقعوا في فخ الأخبار المضللة.