وُلد سايمون فيليب كاول لوالديه إيريك فيليب كاول وجولي بريت، في 7 تشرين الأول/أكتوبر عام 1959.
سايمون كاولمقدم برامج إنجليزي ومنتج تلفزيوني، ورجل أعمال وهو مشهور في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بعد اشتراكه كحكمٍ في العديد من برامج المواهب مثل نجوم البوب، ​أميركان أيدول​، و​إكس فاكتور​، وبريتنز غوت تالنت.
كان والده سمساراً عقارياً ومديراً تنفيذياً في شركة موسيقية، بينما كانت والدته راقصة باليه، وهو من أصولٍ متنوعةٍ، ولديه أخ وحيد وعدة أخوة وأخوات من أب آخر.
إرتاد
سايمون كاولمدرسة ريدليت التحضيرية، لكن سياسة المدرسة في عقاب الطلاب المشاكسين لم ترق له، فكان يتلقى التوبيخ بشكلٍ متكررٍ بسبب سوء سلوكه.وبعدها دخل الى جامعة Dover، لكنه ترك الدراسة فيها قبل الحصول على الشهادة الجامعية، فكان إهتمامه منصبّاً على الأفلام والموسيقى وليس على الدراسة.

إنطلاقة سايمون كاول

بعد تركه للجامعة تنقلسايمون كاولفي أعمال عديدة، فعمل عدّة أعمالٍ مذلًةٍ في أماكن مختلفة. حاول والده ترتيب عدّة لقاءات عمل له إلا انّه كان يعتبرها مملة وقام بإفسادها عن عمد، كما سنحت له الفرصة للعمل كعدّاءٍ في فيلم The Shining، للمخرج Stanley Kubrick لكنه لم يستطع الانسجام مع باقي أفراد طاقم التمثيل وواجه مشاكل مع زملائه بسبب تصرفاته السيئة وسوء خلقه.

نبذة عن سايمون كاول

يتميّزسايمون كاولبأسلوبه الساخر واللاذع في تقديم النصائح والانتقادات للمتنافسين في برامج المواهب، كما أنه رائد أعمال ثري، وهو المؤسس لشركة الإنتاج الموسيقية والتلفزيونية Syco التي تنتج رخصة Got Talent البرنامج ذات النجاح الواسع في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.
وكانت انطلاقة سايمون كاولالأولية بعد أن أمّن له والده عملًا كموظفٍ لفصل البريد في شركة النشر والتوزيع الموسيقي EMI ، فترقّى ليصبح مساعد مدير A&R عام 1979، أي الشخص الذي يقوم باستكشاف المواهب التي لم تبرز بعد ومراقبة تطور الفنانين الذين يقومون بتسجيل الأغاني. غادر الشركة في أوائل عام 1980 وأسس شركة E&S الموسيقيّة بالتعاون مع مديره السابق، إلا أن هذه الشركة لم تدم طويلًا.

تطور مسيرته المهنية

شكّلسايمون كاول  عام 1985 شركة Fanfare Records مع شريكه إيان بورتون Iain Burton، حيث أنتجت الشركة العديد من الأغاني الناجحة مثل So Macho و ToyBoy وحظيت بفترةٍ قصيرةٍ من النجاح، وأغلقت الشركة عام 1989 مما أجبر سايمون على الانتقال للعيش مع والديه.

تلقى عرضاً من شركة BMG أن يشغل منصب مستشار A&R عام 1989، وكانت مهمته استكشاف المواهب وإيجاد فنانين جدد للشركة، وقد أبلى بلاءً حسنًا حيث قدّم فنانين مثل روبسون وجيرومي Robson & Jerome إلى عالم الموسيقى.

منعطف مهم
نقطة التحول في مسيرةسايمون كاولالمهنية، بدأت حين تم إختياره ليكون حكماً في العرض التلفزيوني البريطاني Pop Idol، برفقة كل من نيل فوكس ونيكي شابمان، والذي كان يُبثّ على قناة ITV عام 2001، وإستمر عرضه حتى عام 2003، وسرعان ما أصبح سيئ السمعة بسبب نقده الفظّ واللاذع والوقح أحيانًا للمتنافسين ومواهبهم، وقد عرفه الجمهور بأنه أكثر الحكّام فظاظةً وبأنه لا يعيد التفكير قبل أن يعلّق بكلماتٍ قاسيةٍ ومهينةٍ على أداء المتنافسين، وكانت هذه السمعة تزداد كلما انتقل من برنامج مسابقاتٍ إلى آخر.

انطلاقته الفعلية

خاطرسايمون كاولعام 2002 بتأسيس شركة Syco Entertainment بالاشتراك مع Sony Music Entertainment فحصل كل طرفٍ على 50% من الشركة، وتعنى الشركة بالمحتوى الموسيقي والتلفزيوني والرقمي، وهي المنتج لرخصة Got Talent و The X Factor.

كانسايمون كاولواحداً من الحكام في برنامج ​American Idol​ بالإضافة إلى باولا أبدل Paula Abdul و​راندي جاكسون​ Randy Jackson وآخرين، واستمرّ في تحكيم البرنامج من عام 2002 حتى عام 2010.

إنشاء أهم برامج اكتشاف المواهب

أنشأسايمون كاولفي عام 2004 برنامج المسابقات الشهير The X Factor ، ولاقت النسخة البريطانية وهي النسخة الأصلية من البرنامج نجاحًا هائلًا، وتم نسخها من قبل العديد من البلدان الأخرى حول العالم، وعلى إثر الشعبية الهائلة التي نالها البرنامج دأبسايمون كاولعلى تصميم برنامجٍ آخر لا يشمل المغنين فقط، بل جميع المؤدين الموهوبين مثل العازفين والكوميديين ولاعبيّ الخفّة...إلخ وهو برنامج Got Talent الذي ظهر لأول مرةٍ في الولايات المتحدة عام 2006 باسم America's Got Talent . وعلى مر السنين قامسايمون كاولبإنتاج والمساعدة في انتاج العديد من البرامج الأخرى مثل American inventor عام 2006 و Rock Rivals عام 2008 و Red And Black عام 2011.

أهم أعماله

عُرف عنسايمون كاولأنه حكمٌ صادقٌ يعطي رأيه بصراحةٍ تامّةٍ حتى لو كان قاسيًا، في جميع برامج المنافسات التي قام بتحكيمها مثل Pop Idol وAmerican Idol و The X Factor حيث علّق على أداء وقدرات بعض المتنافسين بشكلٍ مهين وقاسٍ.

سايمون كاولهو من ابتدع فكرة البرنامجين الشهيرين The X Factor و Got Talent اللذين حظيا بنجاحٍ مذهلٍ في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وهذا ما جعلهما ينتشران في بلدانٍ كثيرةٍ من العالم.

جوائزه

حصلسايمون كاولعلى جائزة Special Recognition Award في حفل الجوائز التلفزيونية الوطنية الرابع عشر في الولايات المتحدة عام 2008.

ربح جائزة BAFTA عام 2010 لإنجازاته البارزة في مجال صناعة برامج الترفيه التلفزيونية ومساهمته في اكتشاف مواهب جديدة.

قُدرت أرباحسايمون كاولعام 2007 بحوالى 72 مليون دولار من مشاريعه المختلفة، حيث ربح 45 مليون دولار من برنامج American Idol و 15 مليون دولار من Britain's Got Talent وThe X Factor و 12 مليونًا من علامة التسجيل خاصته.

حياة سايمون كاول الشخصية
تقدم بـ65 طلب زواج قوبلت جميعها بالرفض حيث صرح بهذا لصحيفة ديل ميل معتبراً أن لا أحد سيتزوجه.
وصف  سايمون كاول بأنه زير نساء نظراً لعلاقاته المتعددة فقد خطب ​ميزغان حسيني​ ذات الأصول الأفغانية في العام 2010، بعد تردد طويل من جانبه، وهي فنانة تبرّج في برنامج "أميركان أيدول" لكنه انفصل عنها بعد سنتين لأنها متطلبة إذ اعتبر أنه يفضل امرأة لها ثروتها الخاصة وعملها وأن لا تعتمد عليه.
أقام علاقة سرية مع النجمة ​داني مينوغ​ عضوة لجنة تحكيم ​أكس فاكتور​، وسعى وراء المغنية ​شيريل كول​ وفق كتاب بعنوان (الإنتقام الحلو- الحياة الحميمة لسايمون كاول) لكاتب السير الذاتية توم بوير.
دخل كاول في علاقة مع عارضة الأزياء البريطانية السمراء ​لويز غريفيث​، الخطيبة السابقة لـ جونسون باتون، سائق سيارة مكلارن لسباقات الفورمولا 1.
شوهد سايمون كاول بأوضاع حميمة مع نجمة البلاي بوي السابقة ​كارمن إلكترا​.
واعد سايمون كاول المغنية سينيتا.
أقام علاقة مع زوجة صديقه رجل الأعمال ​أندرو سيلفرمان​ وأعلن في تصريح أنه شعر بالخزي والعار مما فعله، ثم بعد أن انتشر خبر حملها منه على وسائل الإعلام ومن ثم طلاقها، بقيت علاقتهما حتى أعلن زواجه من حبيبته ​لورين سيلفرمان​ بعد إنجابها طفلاً منه وذلك في عام 2014.
سايمون كاول
ما زال متزوجاً من لورين سلفرمان منذ 2013، ولديهما ابن يدعى إريك.

حقائق سريعة عن سايمون كاول

صنفت مجلة التايمز Times الأميركيةسايمون كاولمرتين بين الأشخاص المئة الأكثر تأثيرًا، مرةً في عام 2004 ومرةً أخرى عام 2010.

حصل على نجمة باسمه في ممشى المشاهير بهوليوود.

نشر مذكراته عام 2003 بعنوان I don’t mean to be rude, but.