خلال رحلته الإستكشافية لإستلهام موسيقاه من الطبيعة، وذلك من فورت بروفيدنس إلى إينوفيك، وهما بلدتان تفصل بينهما أكثر من 1600 كيلومتر من البرية، في غضون 30 يوما، حادثة مأساوية تعرض لها الفنان الفرنسي ​جوليان غوتييه​، بعد أن دخل دبّ مفترس المعسكر الذي كان يقيم فيه ليلاً وسحبه بعيداً، ما أدى إلى وفاته.
وقالت عالمة الأحياء كاميل توسكاني التي كانت ترافق غوتييه والتي أطلقت إشارة استغاثة بعد الحادثة، إن الدب دخل المعسكر ليلا وسحب غوتييه بعيدا.
وبحسب تقرير للمسؤولين، فإنهم لم يستطيعوا تحديد نوع الدب، وقالوا إن اثنين من الدببة، أشيب ودب أسود، قتلا الأسبوع الماضي كجزء من التحقيق، وتم نقلهما للمختبرات، لتحديد ما إذا كان أي منهما مسؤولا عن الهجوم.