على المستوى السينمائي يبرز إسم الممثل ​خالد الصاوي​ في الفترة الأخيرة، خاصة بعد غياب 3 سنوات عن تقديمه للاعمال التلفزيونية، حيث تواجد في موسم عيد الاضحى من خلال فيلم "خيال مآتة" مع الممثل ​أحمد حلمي​  والممثلة ​منة شلبي​، وشارك أيضاً في الجزء الثاني من فيلم "ولاد رزق- عودة أسود الأرض" مع الممثلين ​أحمد عز​ و​أحمد الفيشاوي​ و​أحمد داوود​ و​محمد ممدوح​ و​كريم قاسم​ و​باسم سمرة​، وأطل في فيلم " الفيل الأزرق" الجزء الثاني كضيف شرف، على الرغم من انه صرح بكونه أساسي في العمل، ولكنه عاد بعد ذلك وقال إنه ليس من أبطال الفيلم، ويحب خالد دائما أن ينوع بين أدواره ويختارها بعناية.
خالد الصاوي في حواره لـ"الفن" تحدث معنا عن كواليس مشاركته في الأعمال الثلاثة، وكشف لنا عن أحدث أفلامه الجديدة، كما أوضح رأيه في من ينتقدونه بسبب مواقفه السياسية.

في البداية قلت أنك مشارك بدور أساسي في فيلم "​الفيل الأزرق 2​" ثم تراجعت عن هذا..فما السبب؟
أظهر من خلال فيلم "الفيل الأزرق" كضيف شرف في مشهد واحد فقط، وفي الحقيقة قلت في البداية أنني مشارك بدور أساسي لكي أجذب الجمهور إلى العمل، وإعتذرت لهم، لكن أنا ضحكت عليهم من أجل مصلحتهم ومن أجل أن بتفاجؤوا بدوري في العمل وهذا ما حدث، فكنت اريد أن اقدم لهم مفاجأة سارة، وتردد عدد من الأخبار أنني على خلاف مع صناع الفيلم ولكنني أنفي هذا نهائيا، فمروان حامد وكل المشاركين في العمل من أقرب الأشخاص إلى قلبي، وأستمتعت معهم بالتجربة جداً، ولولا إنتهاء دوري في الجزء الأول من العمل لكانوا وجدوني مرة أخرى معهم.

تشارك ايضاً في فيلم "خيال مآتة" مع الممثل أحمد حلمي وهذا ليس التعاون الأول بينكما.. فكيف ترى تعاونك معه؟
أحب العمل مع أحمد حلمي كثيراً فهو ممثل رائع، والكواليس بيننا كانت مضحكة جدا، وبجانب كونه ممثلاً موهوباً، فهو صديق رائع أيضا، و"صاحب صاحبه"، وكنت سعيداً للتواجد في الفيلم مع الأبطال المشاركين بهسواء كان منة شلبي وبيومي فؤاد و​لطفي لبيب​ و​عبد الرحمن أبو زهرة​، والمؤلف ​عبد الرحيم كمال​ قدم قصة رائعة أخرجها للجمهور ​خالد مرعي​ ببراعة.

حدثنا عن مشاركتك فى فيلم "​ولاد رزق 2​"؟
فيلم "ولاد رزق" عمل لم تتوافر لنا فيه الكواليس التي عشتها في العملين الآخرين، الجميع كان مركزاً بشكل كبير ليخرج أفضل ما لديه، وإستمتعت جدا بتلك التجربة، كما جمعتني كواليس جيدة مع أحمد داوود وأحمد الفيشاوي تحديدا، ولم تواجهني أية صعوبات في العمل، لان طبيعة دوري بعيدة نوعا ما عن الأكشن فأنا أجسد دور دبلوماسي نصاب، يسرق منه 2 مليون جنيه، من أولاد رزق، ويقوم بالبحث عنهم ليسترد أمواله.

تغيّبت عن الدراما لفترة طويلة هل كان السبب وراء ذلك تحضيرك للأفلام التي تعرض حاليا؟
عرض الأفلام الثلاثة في موسم واحد لم أكن أتوقعه نهائيا، ولكني أرى أنه تعويض كبير لغيابي الفترة الماضية عن الدراما، وكان يعرض لي منذ فترة فيلم "الضيف"، فأحببت تواجدي على مستوى السينما وخاصة هذا الفيلم لأننيأحبه كثيرا وأعتبره أحد أهم الأفلام التي قدمتها فهو عظيم. 

هل هناك أعمال تمنيت لو لم تشارك فيها؟
بالفعل، هناك عدد من الاعمال لو عاد بي الزمن إلى الوراء مرة أخرى لن اشارك فيها، ولن اذكر لك أي نماذج، وأنا مؤخرا أختار أعمالي بعناية جدا، وأكبر دليل أنني لم أتواجد لمدة ثلاث سنوات بمسلسل في موسم رمضان، وتعلمت دائما أنه حينما تنجح وتصل إلى درجات مرتفعة في مركز لا تغر، لأن هذا قد يحطم كل ما بنيته، لذلك أحب أن اعيد حساباتي وأفكر في خطواتي، وأكثر مايجذبني للمشاركة في أي عمل فني هو قصة العمل.

تتعرض لإنتقادات بسبب مواقفك السياسية.. فهل هذا يزعجك؟
هناك بعض الأشخاص ينتقدون لمجرد الإنتقاد فقط، وأنا شخص أفعل ماهو مقنع بالنسبة لي، وعلى كل شخص أن يفعل هذا، ونحن نتعرض لمواقف كثيرة وهذا يجعل الآراء متغيرة دائما، ولكن فى النهاية الهدف الأسمى لنا هو الوقوف خلف بلدنا مصر، ومهما فقدنا البوصلة والإتجاهات سنعود سريعاً ونستعيد أمجادنا، وعلينا أن نهتم بالفن والفنانين فهم قوة مصر الناعمة القادرة على مواجهة كل المشاكل، كما أن مصر بيئةمناسبة لتقديم فن مميز فهي رائدة الفن في الوطن العربي، ونجد حولنا فنانين يتمنون لو يمثلون في منطقة خصبة مثل مصر، لذلك علينا دعم الفن، وبث الروح المعنوية في الشعب، وخير دليل على ذلك الأغاني الوطنية التي كانت تبث وقت الحرب وتحفز الناس. 

ماذا عن أعمالك القادمة؟
أشارك في فيلم "الفلوس" مع الفنان ​تامر حسني​، وسعيد بردود الأفعال التى تلقيتها على البرومو، ومن المتوقع طرحه قريبا، وأحب العمل مع تامر لانه فنان رائع  ويركز كثيرا في عمله، واقول له "كل سنة وأنت طيب" بمناسبة عيد ميلاده الذي مضى عليه بعض الوقت، وأتمنى أن يكسر الفيلم  الدنيا ويحقق الإيرادات المطلوبة.