فُجع الوسط الفني في ​الخليج​ بوفاة الفنان ​الكويت​ي   حمود ناصر​    بشكل مفاجئ في 10 آب/أغسطس من العام 2019، بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة أنهت حياته عن عمر بلغ الـ 41 عاماً، ونشر أغلب زملائه عبر مواقع التواصل الإجتماعي ينعونه خصوصاً للعلاقة الطيبة التي جمعته بهم منذ دخوله الوسط الفني، فكان يمتلك صوتاً فريداً والجميع يشهد بإمكانياته الفنية والصوتية، التي أهلته لكي يكون واحداً من نجوم الأغنية في الخليج.

الميلاد والبداية الفنية و7 ألبومات في مشواره الفني
في الثاني من كانون الأول/ديسمبر عام 1977 ولد حمود ناصر سعود عبد العزيز الورع، في مدينة الكويت التي عاش فيها طفولته وشبابه، وهو شقيق من الأب للإعلامي سعود الورع، وقد عاش حياته الأسرية بعيداً عن الأضواء خصوصاً بعد زواجه.
وقد أحب   حمود ناصر    الفن منذ نعومة أظافره كما كان يحب التلحين وكتابة الشعر أيضاً، وقد قام بتسجيل  أغنية وهو بعمر العاشرة، إلا أنها كانت تجربة لم تبصر النور وهي أغنية قام بكتابتها بنفسه وقتها .
بدأ انطلاقته لعالم الشهرة والفن في عام 1999، بعد أن شارك بأغنية "مضمون" ضمن شريط كاسيت منوعات، وحقق من خلال هذه الأغنية إنتشاراً واسعاً وعُرف من خلالها، وكان أول ألبوم غنائي أطلقه هو "اطمئن" في عام 2000، والذي ضم وقتها العديد من الأغنيات منها "صفى النوايا" و"ياللي رايح" و"غالي حبك" و"ساعات" و"انتي عالبال"، واستطاع من خلال الألبوم وقتها أن يحقق نجاحاً جماهيرياً وشهرة واسعة، كما حقق الألبوم مبيعات عالية.

لُقّب بـ ​عمرو دياب​ الكويت
أطلق حمود ناصر ألبومه الثاني عام 2002، والذي واصل من خلاله نجاحه حيث ضم أغنيات مثل "تلون" و"حبيبي" و"أنهي كلامي" و"العين" و"راحت أيامي"، وفي عام 2004 قدم ألبوم "عساك بخير"، وفي عام 2007 قدم ألبوم "أحلى سنة"، وعاد بعدها بأربع سنوات ليقدم ألبوم "حمود ناصر 2011"، وبعدها غاب حمود ناصر قبل أن يعود مجدداً في عام 2019.
وكان حمود ناصر معروفاً بحبه لأغنيات البوب، ولقّبه الجمهور بعمرو دياب الكويت، بعد أغنيته "انتي عالبال" والتي شبهها الكثيرون بأغنية "قمرين" لعمرو دياب وقتها، وكان أيضاً متأثراً بعمرو في كثير من التفاصيل، مما جعله يستحق اللقب عن جدارة.

مشاركاته في التمثيل
في عام 2011 بدأ حمود ناصر في التفكير بأن يبدأ خطواته في التمثيل، فشارك بالغناء في مسلسلات "الاختيار" وبرنامج "حيلهم بينهم" ومسلسل "صديقات العمر" وضيف شرف في مسلسل "قطعة 13".

الخوف من الأماكن المرتفعة والمصاعد

كان حمود ناصر يعاني من فوبيا من السرعة الزائدة للسيارات، كما كان يعاني أيضاً من فوبيا من الأماكن المرتفعة، ويخشى إستخدام المصاعد الكهربائية فكان دائماً يستخدم السلالم في كل مرة يذهب فيها إلى المكتب أو الاستوديو في الطابق السادس، خوفاً من إستخدامه للمصعد.

مذيعة كويتية توقعت وفاته

كان حمود ناصر قد أطلق  ألبوم "حمود ناصر 2019" بعد غياب تسع سنوات، وكان ينتظر ردود أفعال الجمهور عن الألبوم، لكن جاءت وفاته في العاشر من آب/أغسطس من العام 2019، لتنهي رحلته في الحياة والفن.
وكانت الإعلامية الكويتية ​مي العيدان​ قد توقعت وفاته، ونشرت فيديو عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، في مداخلة هاتفية بينهما ضمن برنامجها "كشف حساب"، وقالت له إن "ألبومك الغنائي القادم للورثة وما راح تعمل لقاء معي".