يقال إن أردت اكتشاف الشخص على حقيقته سافر معه، وهذا ما اكتشفناه في سفرتنا الأخيرة مع الممثل ​يورغو شلهوب​ ووالدته الممثلة إلسي فرنينة على متن إحدى السفن السياحية الى جانب فريق من أعضاء الموريكس دور وبعض الأصدقاء. لفتتنا هذه العلاقة التي تجمعهما كأم وابنها، ولفتتنا أيضاً شخصية يورغو شلهوب المحببة والطريفة التي لم تغرق في أضواء الشهرة، بالإضافة الى أنه يمتلك ثقافة واسعة عن السفن والبحر والملاحة فمنذ صغره كان يحب أن يصبح كابتن. 

يتمتع يورغو بروح الدعابة والمزاح ويجيد النكات. يستطيع يورغو إضحاكك طيلة فترة جلستك معه، لبق الحديث ورومانسي الى أقصى الحدود، فأجمل اللحظات لديه تأمل غروب الشمس واقتراب السفينة من اليابسة، هذه اللحظات لا يفوتها يورغو على متن السفينة، كما أنه يستمتع بهذه الجلسة مع شرب الشمبانيا أو النبيذ ولا يبخلعلى الموجودين حوله من مشاركته هذه اللحظات السعيدة.

أما الممثلة إلسي فرنينة فقد خطفت الأنظار على الجزر اليونانية بأناقتها الإستثنائية ورقيها في التعامل مع الآخرين. وعلى الرغم من أن مسلسلاتها لا تعرض في اليونان إلا أن بعضهم قدّروا أن تكون نجمة معروفة في بلدها بمجرد النظر إليها في المحلات التجارية والمطاعم والمسابح التي كنا نجلس فيها. أما أثناء التجوّل في الجزر، كانت تلفتها التصاميم المميزة والمختلفة وتختار الأفضل بينها. ودائما كانت تحرص على أن يبقى الفريق مجتمعاً أثناء التجوّل.

للشهرة قواعد وأصول لا يجب أن يتخلى عنها أصحابها أو يخفقوا في استخدامها، لذلك تخلوا عن أساليب Show off واتخذوا يورغو وإلسي فرنينة ميثالاً لكم.