قتل صبي إبن العشر سنوات بعدما سحبه ​تمساح​ مياه مالحة من مركبه في جنوب ​الفلبين​ إذ كان مع اثنين من أشقائه بالقرب من بلدة بالاباك، حيث تزداد هجمات هذه الزواحف في المنطقة بسبب الإنماء العمراني فيها وتقلص مساحة البيئة الطبيعية والمستنقعات، بحسب ما أعلنته الشرطة في الفلبين.

وراح الوالد يبحث عن ابنه لكن بلا جدوى حتى عثر صياد على بقايا من الطفل في الوحل يوم الاثنين.

وأكد جوفيك بابيلو، الناطق باسم المجلس الحكومي المعني بالحفاظ على البيئة في جزر بالاوان التي تنتمي إليها بالاباك أن: " كل سنة منذ العام 2015 نشهد هجمات للتماسيح. إنه نزاع على استخدام المياه".