الفنانة التونسية   أماني السويسي​    عرفها الجمهور في برنامج ​ستار أكاديمي​ بموسمه الثاني واستطاعت الوصول إلى النهائيات من دون الدخول الى مرحلة الخطر واحتلّت المرتبة الأولى مرّتين، إلا أنها لم تفز باللقب بسبب نسبة التصويت المرتفعة التي حصل عليها زميلها هشام عبد الرحمان ورغم ذلك لم يكن الفرق بينهما كبيراً.
ولدت   أماني السويسي     يوم 11 نيسان/أبريل عام 1984، تأثّرت منذ صغرها بالسيدة فيروز وذكرى و​أم كلثوم​، كما تحب الإستماع الى صوت شيرين عبد الوهاب وأنغام من مصر، ومحمد عبده وأبو بكر سالم وعبد الله الرويشد وحسين الجسمي من الخليج.

أماني السويسي    في الغناء

أصدرت أماني السويسي أوّل ألبوم لها مع ​شركة روتانا​ بعنوان "وين" عام 2007 تعاملت فيه مع أهم المؤلفين والملحنين. وتألف الألبوم من 10 أغنيات، صورت منها أغنيتين على طريقة الفيديو كليب وهما "اللي شايف نفسو" و"وين".
بعدها انفصلت عن شركة روتانا لكنها لم تتوقف بل استمرّت في إنتاج الأغنيات على حسابها الخاص، فأصدرت أغنيات منفردة منها "من ورايا" و" سيبها عليا".
بعدها انضمت الى شركة إنتاج مصرية "غيتارة" فأنتجت ألبومها الثاني "أنا مش ملاك" عام 2010 ضمت فيه 14 أغنية، وصورت منها أغنيتين "هاي جزاتي" تحت إدارة المخرج عادل سرحان و"إرجعلهم" بالتعاون مع المخرج فادي حداد وشاركها التمثيل الممثل التونسي عمر حميدة.
تميّزت    أماني سويسي    بأغنياتها الرومانسية، ولكنها خصّت بلدها بأغنية وطنية أثناء اندلاع الثورة التونسية بعنوان "لا للظلم" وطرحتها على طريقة الفيديو كليب وحققت هذه الأغنية الوطنية رواجاً كبيراً في تونس، ولم تكتفِ بذلك فقط بل قدمت أيضاً ديو وطني الى جانب الفنان التونسي محمد الجبالي بعنوان "مع تونسنا".

أماني السويسي    في التمثيل

شاركت أماني السويسي في مسرح الرحابنة بمسرحية "جبران والنبي". وأطلّت في أهم المهرجانات الدولية منها ​مهرجان قرطاج​ عام 2008، وانضمت أماني الى عرض "يا ليل يا قمر" للموسيقار محمد القرفي مع مجموعة مميزة من الفنانين التونسيين الكبار، مثل نور الدين الباجي وصلاح مصباح والفنانة درصاف الحمداني.
وعام 2010 أسست   أماني السويسي   سهرة الشباب مع الفنان ​أحمد الشريف​ ومجموعة فنانين راب وأجانب.

كما مثّلت في فيلمين سينمائيين وأدّت أغنية فيلم "تفاحة حوا" بعنوان "أعد حساباتك".

حياة   أماني السويسي   الشخصية

غابت أماني السويسي لفترة طويلة عن الساحة الفنية بعد نجاحها بسبب مرورها بتجربة عاطفية صعبة، وكذلك رفضها الزواج من رجل أعمال خليجي عرض عليها الزواج، وهو ما دفعه للانتقام منها من خلال العمل على منعها من الظهور في القنوات العربية.
وتعتبر أن الفن يحتاج الى تركيز تام ولا مساحة للعلاقات العاطفية في حياتها حالياً على الرغم من أنها تحب تكوين أسرة وأن تصبح أماً.
أما صفات شاب أحلامها فهي تطلب منه صفة واحدة وأساسية، وهي أن يكون متفهماً لطبيعة عملها وأن يكون فخوراً بما تقدمه، خصوصاً أنها فنانة محافظة ولم تقدم يوماً فناً مبتذلاً ونجحت.
وعاشت  أماني السويسي    حزناً كبيراً بخسارتها والدها السيد مصطفى السويسي عام 2019 وبعدها وفاة جدتها التي تربطها بها علاقة صداقة قوية.
وعبّرت   أماني السويسي    عن حزنها الشديد لوفاة جدتها، قائلة: "يا إمّيمتي يا غالية لشكون خليتني انا وماما ، قلبي محرووووق ، معاك وبجنبك عمري كلو وكبرتني ودللتني والي قاهرني موتك وانا بعيدة".

عودة   أماني السويسي    بعد غياب

عام 2017 طرحت أغنيتها الخليجية "عاشقين" باعتبارها فنانة تحب التنوع وتقديم كل الأنواع الغنائية والموسيقية بمختلف اللهجات العربية، سواء المصرية أو اللبنانية أو الخليجية أو التونسية. الأغنية من كلمات الشاعر الغنائي عبد الله العماني والملحن ​يوسف العماني​، وطرحتها على طريقة الفيديو كليب تحت إدارة المخرج محمد الميساوي. واختارت أن يصوّر الكليب في تونس من أجل إظهار جمال بلدها لجمهورها الخليجي ودفعهم الى زيارة تونس.

وأكدت  أماني السويسي    أن سبب تراجعها يعود الى معاناتها من  ثورات الربيع العربي التي أثرت كثيراً في الإنتاج الغنائي، بالإضافة إلى أن شركات الإنتاج مُنيت بخسارة فادحة في تلك الفترة، مما أدى الى اختفاء عدد كبير من الفنانين وهي كانت واحدة منهم. إلا أنها استعادت نشاطها وأصدرت أغنية مصرية بعنوان "أنا مش باقية عليك"، من ألحان ​رامي جمال​ وتوزيع ​خالد عويضة​، وتم تصويرها بعدسة المخرج محمد علي.

وارتأت بعدها أن تطلق أغنياتها الخليجية تباعاً كأغنيات منفردة بدلاً من إصدار ألبوم خليجي دفعة واحدة.​​​​​​​
أطلقت   أماني السويسي    أغنيتها الجديدة "بعشقك" في عيد الحب، وهي من كلمات ​أسامة مصطفى​ وألحان سامر أبو طالب ومن توزيع عمر إسماعيل.
وكان آخر عمل صدر للسويسي كليب أغنيتها التي حملت عنوان "صوت النسور" ، كهدية منها لدعم المنتخب التونسي فى كأس العالم، الذي نظم عام 2018 في روسيا، من كلمات وألحان وتوزيع حسان القسنطيني، وصوّرتها   أماني السويسي   الأغنية بشوارع تونس، على طريقة الفيديو كليب.