نجحت النجمة العالمية ​جينيفر لوبيز​ بخطف الأنظار بحفلها الاول في مصر، وكانت الأصداء أكثر من مميزة من ناحية الحضور والأغنيات والإستعراض الراقص الذي قدمته لوبيز وكذلك تفاعلها مع الجمهور، فأكدت على محبتها الكبيرة لهم.
الى هنا كانت الأمور أكثر من إيجابية، لكن ما هو مثير للإستغراب أو ربما للضحك ما قام به المحامي المصري سمير صبري بتقديم بلاغ أمام النيابة العامة المصرية ضد لوبيز بحجة ملابسها، إذ اعتبرها شفافة وعارية.
عند قراءة هكذا تصريح للمحامي صبري تظن للوهلة الأولى أن الخبر مجرد شائعة أو مقلب بالقراء، لكن بعد التأكد من صحة الخبر تبدو الأمور غير منطقية للغاية، فإطلالة لوبيز تعدّ عادية جداً نظراً لكل اطلالاتها السابقة، فكيف لمن طلب منها أن تحضر إلى مصر قام بذلك وهو يعلم بأنها سترتدي مثل هكذا ملابس؟ وهل قصد صبري، المعروف بتقديمه بلاغات سابقة عن العديد من الفنانات المصريات، استكمال مساره بإستغلال هكذا حالات للشهرة؟
على أي حال جينيفر لوبيز نجمة عالمية وحالة فنية عالمية بالصوت والملبس والاستعراض، وكل تلك العناصر صنعت لها النجومية، ونحن علينا أن نتقبلها كما هي، أو أن نختار نموذجاً فنياً آخراً.