وجد علماء من جامعة ييل في أوربانا شامبين في الولايات المتحدة الأميركية، علاقة بين نوعية ​النوم​ والمزاج الإيجابي.

دراسة Cardia التي إستمرت أكثر من 30 عاماً، شملت أكثر من 5 آلاف رجل وإمرأة، كانت تتراوح أعمارهم بين 18-30 عاماً عند بداية الدراسة، وكانوا يخضعون لفحوص طبية دورية، ويجيبون عن أسئلة الدراسة المختلفة.

ودرس العلماء حالة أكثر من 3500 شخص خضعوا لإختبارات نفسية، وكان على هؤلاء الأشخاص تقييم حالتهم العقلية، وتبيّن أن الراضين عن نومهم هم أكثر من المتشائمين بنسبة 31 %.

وقالت البروفيسورة روسالبا هرناندز إن عدم كفاية النوم الجيد، هو مسألة حيوية في الصحة العامة، وذلك لأن قلة النوم مرتبطة بمشاكل متعددة، منها إرتفاع ضغط الدم والسمنة، والنظرة المتفائلة بأن كل شيء سيكون على ما يرام، لها أهمية كبيرة للمحافظة على نمط حياة صحي.