بعدما كان أدين النجم ​بيل كوسبي​ في شهر نيسان/أبريل من العام الماضي أمام محكمة في بنسيلفانيا، وحكم عليه حينها بالسجن ثلاث سنوات على الأقل بتهمة تخدير أندريا كونستاند وإغتصابها قبل 15 عاما، طالب محامو كوسبي بإلغاء هذا الحكم.

وكان أدين كوسبي في ختام محاكمة ثانية أكدت فيها خمس نساء أخريات، أن كوسبي إعتدى عليهن جنسياً، وتقدم محامو كوسبي بطلبهم، أمس الإثنين، أمام هيئة تضم ثلاثة قضاة إستئناف إجتمعوا في هاريسبورغ، وأكد المحامون أنه كان لا ينبغي على القاضي أن يسمح بشهادة النساء الخمس لأن تجاربهن لا تشبه كثيراً تجربة أندريا كونستاند.

وقال المحامون إن مدعياً عاماً في مونتغومري قرر في العام 2005 عدم ملاحقة كوسبي لعدم كفاية الأدلة، وإستناداً إلى هذا القرار كان ينبغي على من خلف المدعي العام في هذا المنصب عدم تجديد الملاحقات.