انفصلت النجمة العالمية ​ميغان ماركل​ عن ​الأمير هاري​، حيث فرّق بينهما متحف "مدام توسو للشمع" بعدما قرر المتحف فصل تمثال ماركل عن الأمير هاري، وذلك من أجل تسليط الضوء على شهرة ومكانة دوقة ساسكس الخاصة كممثلة عالمية.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية اشارت الى ان تمثال الأمير هاري سيبقى الى جانب العائلة الملكية البريطانية، بينما تمثال ميغان ماركل فقد وضع في منطقة "توسو بار" ليكون برفقة مجموعة من أبرز المشاهير مثل فيكتوريا وديفيد بيكهام وبريانكا شوبرا والممثل الأميركي توم هاردي.

المدير العام للمتحف "ستيف ديفيس" وفي أول تعليق له قال :"تستمر ميغان في اتباع نهجها الخاص كفرد ملكي، ونريد أن نعكس مكانتها وشهرتها المستقلة في المتحف.. هذه الخطوة تأتي بعد سماع الزوار يتحدثون عن ميغان ماركل الممثلة وجاذبيتها".

وعن الفصل بين تمثالي الأمير هاري وميغان ماركل، أشار ديفيس الى أن هذا الإجراء سيكون مؤقتاً.