قرر ​قصر باكنغهام​ اتخاذ الإجراءات القانونية، ضد المواقع التي تستغل اسم ​ميغان ماركل​ وصورها في الترويج لبيع حبوب لفقدان الوزن، بعدما انتشر إعلان لبيع أقراص تسمى “كيتو” على أحد المواقع التجارية، وطبقا للإعلانات فإن الترويج يكون من خلال عرض المنتجات، التي من المفترض أن “ميغان” تمدحها، وهو الأمر الذي أدانته العائلة المالكة، ووصفته بأنه استخدام غير قانوني لإسم الدوقة، في إشارة إلى اتخاذ القرارات القضائية اللازمة، وذلك طبقا لصحيفة “صنداي ميرور”، أيضا.

وتزعم إعلانات مزيفة أخرى، أن ميغان ماركل ناقشت السفر حول العالم لمدة 10 سنوات، من أجل الحصول على “المكونات العضوية وعلاجات فقدان الوزن”، وقالت مصادر ملكية إن قصر باكنغهام سيتبع مسار العمل المعتاد، لمعالجة الأمر.

ويقول أحد الإعلانات المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، على لسان ميغان ماركل: “لا أختلف عن أي نساء أخريات في العالم.. بعد الحمل فقد جسدي شكله، لكن مع استخدام (كيتو) عدت.. لا توجد امرأة تستحق أن تكون بعيدة عن المظهر المثالي”.

وفي الواقع استخدمت “ميغان” هذه العبارة في الترويج لكتاب الطبخ الخيري، الذي أطلقته العام الماضي، لدعم الأسر المتضررة من حريق برج غرينفيل، لكنها لم تشارك أبدا في الحديث عن أي منتج لفقدان الوزن، كما أنها لم تتحدث عن الأمر منذ انضمامها للعائلة الملكية البريطانية.