بعد أن وصل الفنان ​وائل كفوري​ وطليقته ​أنجيلا بشارة​ الى تسوية، وحلّت معظم الامور العالقة بينهما، أشعل الشاعر ​حبيب بو أنطون​ وسائل التواصل الاجتماعي، بمنشور أكد الجمهور أنه قصد فيه أنجيلا، وكتب :"بدّك مصاري من بعد فرقه؟ عم تشحدي وعالقرش محترقه في فرق انو تطالبي بالحق وفي فرق انك تسرقي سرقة".
على الرغم من أن حبيب لم يسمّ أنجيلا بالاسم، لكن الجميع عرف انه يقصدها، وهذه ليست المرة الاولى التي يتوجه إليها بطريقة غير مباشرة عبر منشورات.

موقع الفن تواصل مع محامي أنجيلا الاستاذ أشرف الموسوي، الذي تحدث بإسم انجيلا، وقال إنه ملتزم بتهدئة الاجواء بين الطرفين وبالتسوية، وأن كل تدخل من طرف ثالث يحسب على الفنان وائل كفوري.
وأضاف :"في حال تكررت المنشورات فتكون تحققت مقولة "الشيطان يكمن في التفاصيل".
أخيرا يبقى السؤال، هل سيؤثر تدخل الشاعر حبيب بو أنطون على التسوية؟ وهل يكون سبب خلاف جديد بين كفوري وبشارة؟