خلال حضورها لسباق القوارب الشراعية في جزيرة "وايت" في المملكة المتّحدة، لفتت الأميرة شارلوت صاحبة الاربع سنوات بتصرفها العفوي الذي احرج والدتها دوقة كامبريج ​كيت ميدلتون​، فبدلا من أن تلوّح للجمهور بيدها مدّت لسانها لهم فتعالت ضحكاته بعد تصرفها هذا فحاولت كيت سريعا ان توقفها عن ما تقوم به لأنّها ترفض ان يتصرف اولادها بطريقة بعيدة عن السلوك الملكي.
وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الأميرة بهذه الحركة نفسها فهي بالنتيجة طفلة وتتصرف على طبيعتها ولا تعرف انها يجب ان تلتزم بقوانين معينة.