تشتهر المغنية العالمية، الأميركية الأصل، ​تايلور سويفت​، بإبداء رأيها السياسي في أغنياتها، وتوجيه رسائل مبطنة لرجال السياسة، عبر الفن الذي تقدمه.
لكن الحال لم يكن هكذا منذ بضع سنوات، تحديداً عام 2016، في فترة الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، حبث التزمت الصمت، ولم تشارك في دعم المرشحين أو إنتخاب أياًّ منهم.
ولكن بحسب ما صرحت به في مقابلة مع مجلة فوغ العالمية هذا الأسبوع، ظهرت سويفت وكأنها موالية للحزب الجمهوري، بعد أن تحدثت عن خصم ​هيلاري كلينتون​، وهو الرئيس الأمريكي الحالي ​دونالد ترامب​، دون أن تذكر إسمه بشكل مباشر، على أنه من الناس ويهتم بالناس، ويدعم الفنانين.
بالتالي، أعلنت سويفت، إبنة ال 29 عاماً، بطريقتها الخاصة، إعتراضها على سياسة مرشحة الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون، زوجة الرئيس الأمريكي السابق، ​بيل كلينتون​.