أصدرت المحكمة الصغرى الشرعية الأولى، يقضي بأن يستعيد ​محمد الترك​ حضانة إبنته حلا وشقيقيها ووجدت أن والدها هو الأولى بتربية إبنته حتى يشتد عودها ويقوَّم إدراكها، ويبدو أن القرار جاء بناء على طعن من المنتج البحريني بالحكم الصادر قبل نحو عامين الثاضي بعودة حضانة أولاده الثلاث حلا ومحمد وعبد الله لوالدتهم منى السابر.

وكان محمد الترك أوضح في إفادته بالدعوى التي رفعها ضد طليقته منى السابر بأن إبنته حلا تجاوزت سن الحضانة والولد الثاني محمد يقاربها في السن، وأن طليقته مهملة غير صالحة وأمينة على حضانة الأولاد، مطالباً المحكمة بإسقاط حضانة حلا عن والدتها وقبول تخييرها وضم حضانتها له، وبإسقاط حضانة الولدين محمد وعبد الله عن والدتهما لعدم أمانتها وصلاحيتها في حضانتهما وضمهما إليه، وأضاف بأنه تزوج منى السابر ورزق منها بثلاثة أبناء، وأن المدعى عليها حصلت على حكم بحضانة الأولاد، وتم تخصيص نفقة لهم وأجر حضانة وبدل إيجار مسكن في الدعوى التي كانت قد رفعتها عام 2015 مطالباً بإسقاط جميع مقررات النفقة وبدل السكن وأجرة الحضانة المتفق عليها لصالح الأولاد لسقوط حق مطلقته في الحضانة، فضلاً عن أن حلا لديها أعمالها الخاصة وتستطيع الإنفاق على نفسها من أموالها الخاصة، كما طالب أيضاً بإلزام مطلقته تسليمه كافة الأوراق الثبوتية للأبناء، وبالرسوم والمصاريف ومقابل أتعاب المحاماة.