عانى أكثر من فنان وإعلامي من أثار الكحول المغشوشة التي شربوها في ​مهرجان تكريمي​ تم تنظيمه قبل فترة، فمن يقف خلف هذا الحدث قرر كما العادة، التوفير على جيبه، ولو على حساب صحة ضيوفه، فأجرى سلسلة من المفاوضات كان ختامها أنه حصل مجاناً على كمية من ​المشروبات الكحولية​ مقابل أن يقدم لصاحب المشروبات، لوحات إعلانية في المهرجان، وتبين لاحقاً أن هذه الصفقة تسببت بحالة من الغثيان وأوجاع في الرأس عانى منها كل من شرب نخب مهزلة الإبداع والتكريم المزيفين، وأغلبهم من الفنانين والإعلاميين.